الفيروسات أشد شراسة في ساعات الصباح!


بينت نتائج دراسة جديدة قام بها باحثون من جامعة كامبردج الامريكية ان الفيروسات تكون اكثر ضررا عندما تهاجم الانسان في ساعات الصباح! حيث وجدت الدراسة ان الفيروسات كانت اكثر نجاحا في السيطرة على الجسم واصابته بالمرض في الصباح بحوالي عشرة مرات تقريبا مقارنة بساعات المساء.

ليس هذا وحسب، بل اوضحت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية PNAS ان تعطيل ساعات الجسم الداخلية بسبب اضطراب الطيران Jet lag او العمل بنظام الورديات، يجعل الجسم اكثر عرضة وسهولة امام الفيروسات وبالتي الاصابة بالعدوى بشكل اسرع.

فالفيروسات وعلى العكس من البكتيريا، تستطيع الدخول الى داخل الخلية بشكل مستقل من اجل ان تنقسم بداخلها وتهاجم الجسم باعداد اكبر من الفيروسات، وهذه الخلايا تتغير بسرعة خلال الـ 24 ساعة تماما مثل الساعة البيولوجية في الجسم.

ومن اجل التاكد من هذه النظرية والعلاقة ما بين قوة الاصابة بالفيروس ووقت الاصابة، قام الباحثون بعمل تجارب مخبرية على الفئران، وكانت مصابة بالانفلونزا.

ووجد الباحثون ان الفئران التي اصيبت بالفيروس في ساعات الصباح، كانت قوة الفيروس اكبر بعشر مرات من الفيروس الذي اصاب الفئران في ساعات المساء، وقال احد الباحثين البروفيسور اخيليش ريدي Prof Akhilesh Reddy معلقا: "هناك فرق كبير بين الاثنين، ويستطيع الفيروس استغلال الجسم في ساعات الصباح بطريقة اقوى من المساء".

واشار الباحثون ان هذا الامر بالغ الاهمية، اذ من شانه ان يساعد في السيطرة على انتشار بعض الاوبئة التي قد تنتشر بشكل هائل، وذلك من خلال البقاء في المنزل في ساعات الصباح قدر المستطاع لتجنب الاصابة بالفيروس وانتقال او نقل العدوى.

واكد الباحثون ان وجود خلل في الساعة البيولوجية الخاصة بالجسم من شانها ان تضعف الجسم وتجعله اكثر عرضة للاصابة بالامراض المختلفة، ويجب على هؤلاء الاشخاص تلقي اللقاحات اللازمة ضد الفيروسات.

وخلال البحث ركز الباحثون على جين واحد يدعى Bmal1 والذي يشتد عمله في ساعات المساء لدى الفئران والانسان على حد سواء، بالتالي عندما يكون عمله منخفضا اي في ساعات الصباح، يكون الجسم اكثر عرضة للاصابة بالعدوى بشكل اسهل.

ولاحظ الباحثون ان هذا الجين يكون اقل فعالية وكفاءة خلال فصل الشتاء ايضا، وربما قد يكون هذا الامر السبب وراء الاصابة الاكبر بالفيروسات خلال فصل الشتاء.

أضف تعليقك

تعليقات  0