حسن روحاني: بعض أطراف الاتفاق النووي «تتلكأ».. والمطلوب التنفيذ «الكامل والسريع»


أكد الرئيس الايراني حسن روحاني اليوم الاربعاء ضرورة التنفيذ «الكامل والسريع» لخطة العمل المشترك الشاملة الخاصة بالاتفاق النووي الذي أبرمته بلاده مع مجموعة (5 + 1).

وخلال اجتماعه بوزير خارجية النرويج بورغ برينده في طهران، قال روحاني ان الاستفادة من فرص الاتفاق النووي «تتطلب من الطرفين التنفيذ الكامل والسريع لالتزاماتهما».

وأضاف ان ايران نفذت حتى الآن «جميع التزاماتها» المتعلقة بالاتفاق النووي، مشيرا في الوقت نفسه الى ان بعض اطراف الاتفاق «أهملت وتلكأت» في تنفيذ بعض التزاماتها المنصوص عليها.

وأشار الى ان المفاوضات بين ايران ومجموعة (5 + 1) اثبتت ان المشكلات الدولية يمكن حلها عبر الحوار، مؤكدا توافر فرصة مناسبة بعد الاتفاق النووي من اجل تعزيز علاقات بلاده وتعاونها مع الدول الاخرى.

وحول العلاقات بين طهران وأوسلو، أشاد الرئيس الايراني بتخصيص النرويج صندوقا للضمانات بقيمة مليار يورو من اجل تطوير النشاط التجاري مع ايران واصفا هذا الاجراء بأنه «خطوة ايجابية» في سياق تنمية التعاون والروابط التجارية بين البلدين.

من جانبه اكد برينده استعداد بلاده في التعاون مع ايران من اجل محاربة التطرف والارهاب وخاصة ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية «داعش» والاسراع في تحرير كامل المناطق التي يحتلها في العراق.

ووقعت ايران والنرويج بعد الاجتماع ثلاث مذكرات تفاهم للتعاون في مجال اعتمادات الصادرات بين صندوق ضمان الصادرات الايرانية ووكالة ضمان اعتمادات الصادرات النرويجية اللقاء بحضور وزيري خارجية البلدين.

أضف تعليقك

تعليقات  0