السعودية تحمل المتسبب بالحوادث المرورية تكلفة علاج المصابين


قررت السلطات السعودية عدم تقديم العلاج المجاني لمصابي الحوادث المرورية، على أن يتحمل المتسببون في الحوادث تلك التكاليف.

ووجّه المشرف العام على اقتصادات الصحة في وزارة الصحة مديري الشؤون الصحية في المناطق بضرورة احتساب كلفة العلاج الكاملة في إصابات الحوادث المرورية على المتسبب في الحادثة، على أن تتولى شركة التأمين سدادها إذا كان المتسبب مؤمناً على سيارته، أو التحصيل الكامل منه إذا لم يكن لديه تأمين، وذلك بناءً على تقرير المرور بتحديد المتسبب ونسبة الخطأ.

وقالت إدارة الاقتصاديات الصحية في تعميم عاجل: 'في حالة وقوع حادثة مرورية لسعودي وغير سعودي، يتم احتساب تكاليف العلاج كاملة وبعد ذلك يتم مطالبة المتسبب، وإذا كان المتسبب مؤمناً على سيارته يتم التحصيل من المتسبب بناء على تقرير المرور بتحديد المتسبب ونسبة الخطأ'.

هذا، وأكدت وزارة الصحة أنها لن تفرض أي تكاليف إضافية على المتسببين بالحوادث المرورية او شركات التأمين المتعاقد معها لعلاج المصابين جراء هذه الحوادث، مؤكدة أن قيمة التأمين الحالي للسيارات تتضمن أصلا قيمة علاج هؤلاء المصابين.

وقالت الصحة في تغريدة لها على حسابها الرسمي في تويتر إن 'قيمة التأمين الحالي للسيارات يتضمن تكاليف علاج المصابين، ولن يطلب من المواطنين دفع تكاليف علاج المصابين في حوادث السيارات'.

وتشير إحصاءات هيئة الهلال الأحمر إلى أن عدد الإصابات جراء الحوادث المرورية في مناطق المملكة كافة بلغت 91245 إصابة.

أضف تعليقك

تعليقات  0