واشنطن تحض كييف على الإصلاح تجنبا لرفع العقوبات عن روسيا

حض نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن السلطات الأوكرانية على ضرورة تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والسياسية الموعودة لتجنب رفع الاتحاد الأوروبي عقوباته التي يفرضها على روسيا.

وقال بايدن في كلمة ألقاها أمام مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك: "نحن على معرفة في حال توفر مبرر للاتحاد الأوروبي، ثمة خمس دول على الأقل ترغب الآن في القول (نريد الانسحاب) من العقوبات ضد موسكو".

وأكد نائب الرئيس الأمريكي أن واشنطن تمارس ضغطا على ألمانيا وفرنسا وأوكرانيا من أجل عدم السماح باتهام كييف بإفشال تنفيذ اتفاقات "مينسك" ورفع العقوبات الأوروبية المفروضة على روسيا، التي لا تنفذ، بحسب قوله، التزاماتها في إطار الاتفاقات المذكورة.

كما اعترف بايدن بأنه يضيع خلال محادثات هاتفية مع المسؤولين في أوكرانيا من ساعتين إلى ثلاث ساعات أسبوعيا يحثهم فيها على المضي قدما في الإصلاحات.

وأضاف بايدن أن واشنطن تعد حاليا خارطة طريق مفصلة تضم عدة خطوات حول ضمانات أمنية من قبل روسيا وكذلك إجراءات سياسية يتعين على كييف اتخاذها، بما في ذلك منح منطقة دونباس وضعا خاصا وتعديل الدستور الأوكراني لذلك.

يذكر أن العلاقات بين روسيا والدول الغربية، بما فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، تدهورت على خلفية الأزمة الأوكرانية، فقد فرضت دول الاتحاد الأوربي عقوبات ضد أشخاص وقطاعات كاملة من الاقتصاد الروسي، وردت روسيا على ذلك بفرض عقوبات مماثلة على الغرب في مجال الزراعة.

وتتهم بروكسل وواشنطن روسيا بالتدخل في النزاع شرقي أوكرانيا، الأمر الذي نفته موسكو أكثر من مرة، مؤكدة أنها ليست طرفا في النزاع الأوكراني.

أضف تعليقك

تعليقات  0