باريس : نظام الأسد يهدف لتقسيم سوريا

اتهم وزير خارجية فرنسا جان مارك إيرولت الجمعة النظام السوري "باللعب بورقة تقسيم سوريا"، وذلك في تعقيبه على القصف المستمر الذي تنفذه الطائرات السورية والروسية على مدينة حلب وريفها. وقال إيرولت في مؤتمر صحفي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة إن أحدث قصف لحلب السورية يظهر أن هدف نظام الرئيس بشار الأسد وحلفائه هو تقسيم البلاد من خلال محاولة استعادة السيطرة على كل المناطق "المفيدة" فيها.

ويقصد الوزير الفرنسي بالمناطق "المفيدة" غرب البلاد، تلك التي تمتد من دمشق إلى حلب وتضم حمص وحماه وإدلب إضافة إلى منفذ على البحر الأبيض المتوسط عبر اللاذقية وطرطوس. وقال إنه "يمكن وصف الوضع بأنه ميؤوس منه تماما"، مطالبا موسكو حليفة دمشق بأن "توقف هذه المجزرة"، ومعتبرا أنه قد حان الوقت لاعتماد مقاربة مشتركة في شكل أكبر لإدارة النزاع السوري.

وعبر إيرولت عن خيبة الأمل إزاء عدم توصل الجانبين الروسي والأميركي أثناء تواجدهما في نيويورك إلى اتفاق لوقف الأعمال العدائية في حلب السورية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الجهود ستستمر وأن الساعات المقبلة ستحدد مصير الهدنة في البلاد.

أضف تعليقك

تعليقات  0