العلاقة الأميركية ـــ العربية في مهب التناقضات : بقلم د. شفيق ناظم الغبرا


في خطابات القادة العرب في الجمعية العامة للأمم المتحدة شعور طبيعي بالتخلي الأميركي، لكن غير الطبيعي ألا يسعى العالم العربي من أقصاه لأقصاه لمشروعه القائم على تحمل مسؤولية قضاياه.

كانت أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 أخطر ما وقع في العلاقة الأميركية- العربية.

ومن الخطأ كل الخطأ الاعتقاد نظريا وعمليا بأن أحداث الحادي عشر من سبتمبر بكل جنونها جاءت من فراغ. هناك الكثير من التعلم للحضارتين والثقافتين مما وقع.

فالدولة الكبرى في العالم تعاملت مع الشرق الاوسط من خلال مكانة النفط وبيع السلاح ومن خلال إسرائيل ودورها، بل ومن خلال التنافس مع قوى دولية اخرى.

يمثل الالتباس السمة الأساسية للعلاقة الأميركية- العربية، في الجوهر ومنذ نكبة فلسطين لليوم لم يتغير هذا الالتباس إلا في حالات استثنائية.

ففي التاريخ دعمت الولايات المتحدة شاه إيران عبر انقلاب ضد رئيس الوزراء الوطني محمد مصدق وانتهت بثورة الخميني، ودعمت الولايات المتحدة إسرائيل ضد القومية العربية وعبد الناصر فانتهت بالحركات الاصولية بكل امتداداتها، ودعمت المجاهدين الأفغان ومجموعات بن لادن بقوة وزخم، فانتهت بالقاعدة والطالبان، ودعمت الولايات المتحدة غزو إسرائيل للبنان عام 1982 والذي استهدف اجتثاث منظمة التحرير المعتدلة من لبنان فانتهت بحزب الله، ودعمت العراق وصدام حسين ضد إيران وانتهت بالصدام معه، كما وغزت أفغانستان ضد القاعدة وضد الطالبان في 2002 ثم وجدت أنها في حرب معها لليوم، وغيرت النظام في العراق 2003 وانتهت بتمدد إيراني وبروز داعش والعيش مع كارثة اقتصادية بسبب تلك الحرب، ووقفت الولايات المتحدة ضد حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية المنتخبة برئاسة حماس عام 2007 لينتهي الامر بسقوط التجربة ثم بسيطرة حماس على غزة.

التناقض بين العالم العربي والولايات المتحدة يأخذ أبعادا جديدة في هذه المرحلة، ففي كل مرة هددت الولايات المتحدة بموقف وخط أحمر في سوريا تراجعت، بل تتهم الولايات المتحدة بضرب قوى إسلامية معتدلة في الثورة السورية، مما فتح الطريق لقوى راديكالية، كما وتؤيد الولايات المتحدة الأكراد بينما تتجاهل بقية الشعب السوري، وهذا يمعن في تمزيق سوريا ويترك نتائج وخيمة على تركيا.

والأهم أن الولايات المتحدة تقمصها الغموض تجاه انقلاب تركيا وتقمصها التقبل تجاه مجيء الجيش في مصر بعد إزاحة رئيس منتخب. السياسات الأميركية تجاه الإقليم وصلت لصفقة مع إيران وذلك في ظل احتجاج عربي وإسرائيلي.

فالولايات المتحدة تنظر لإيران بصفتها أكثر استقرارا وقوة، وهي تسعى لعقلنة العلاقة معها بصفتها دولة إقليمية رئيسية في ظل نسب متفاوتة من الانسحاب الأميركي من منطقة الشرق الاوسط. مع إيران تبحث الولايات المتحدة عن طريقة لبناء توازنات تسمح لها باستمرار نفوذها الإقليمي، فالخليج الخائف من إيران بحاجة لأميركا، والتناقض السني- الشيعي يصب لمصلحة إسرائيل والسياسة الأميركية.

هذه هي طريقة الولايات المتحدة في التعامل مع الإقليم العربي خاصة مع انتفاء الحاجة الأميركية للنفط العربي بسبب النفط الصخري. إن تغير العلاقة بين الولايات المتحدة والعالم الإسلامي يتطلب تغيرا في قواعد العلاقة العربية العربية، بل سيتطلب تفاهمات إقليمة تهدئ من النزاعات بينما تعظم من الحقوق للشعوب والمجتمعات.

سيتطلب الامر بروز رؤى جديدة للعالم العربي يصنعها العرب أنفسهم، هذه المرة لن يأتي هذا من القمم العربية، ولا من السياسات الأميركية المتناقضة بل من تفاعل مع الشعوب وحقوقها ومكانتها.

فهل يعقل ان ينجح نظام عربي يواجه العالم ومخاطر تحيط به بينما في سجونه عشرات الالوف من سجناء الرأي؟

بلا حراك شعبي مدني لن تخرج هذه المنطقة من محنتها. فالدول العربية تعاني الضعف والتفكك في ظل غياب الدور الواضح لشعوبها والتفاهمات التي يمكن لها ان تدفع بها لواجهة صناعة المستقبل.

بقلم : د. شفيق ناظم الغبرا

أضف تعليقك

تعليقات  0