أوباما: إسقاط الفيتو ضد "جاستا" سابقة خطيرة .. المصوتين لصالح تمريره لا يدركون فحواه


 قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما إن المصوتين لصالح قانون "جاستا" "لا يعلمون فحواه"، ولم تكن هناك أي مناقشة بشأنه، واصفا إسقاط الكونجرس للفيتو الرئاسي ضده بالخطأ.

وأوضح أوباما، في لقاء مع قناة "CNN" الأمريكية، الأحد (2 أكتوبر 2016)، أنه لم يكن يتوقع أن يتم إسقاط الفيتو، مشيرا إلى أن رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي ووزير الدفاع يريان أن ما حدث "أمر سيئ".

وأضاف أوباما أن الولايات المتحدة أسست صندوقًا لدعم أسر ضحايا 11 سبتمبر ومتوسط استفادة كل عائلة من الصندوق 2 مليون دولار، وذلك لدعم هذه العوائل، إلا أن قانون "جاستا" يقول إنه إذا اعتقد مواطن أنه ضحية إرهاب دولة أخرى، ولم تقم تلك الدولة بمجهود كاف على سبيل المثال لمنع مواطنيها من الانخراط في الإرهاب؛ فبإمكانه رفع دعوى قضائية شخصية في المحكمة".

وأبدى الرئيس الأمريكي تخوفه من القانون الذي قد يتسبب في مقاضاة أمريكيين في الجيش في جميع أنحاء العالم، ويجعلهم عرضة للمساءلة القانونية، الأمر الذي قد يؤثر على الأعمال العسكرية الأمريكية في كل مكان، مضيفًا أن ما حدث يمثل سابقة خطيرة.

وفي سياق متصل، أعرب زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأمريكي، ميتش ماكونيل، عن اعتقاده بوجود عواقب لـ"جاستا"، مؤكدًا أن القانون يستحق المزيد من النقاش؛ لكنه لا يمكن إصلاحه الأسبوع الحالي.

وأوضح ماكونيل أن "تركيز المشرعين كان منصبًا على احتياجات عائلات ضحايا 11 سبتمبر، ولم يأخذوا الوقت الكافي للتفكير في العواقب"، مضيفا أن "الجميع كان يدرك من المستفيد، ولكن لم يركز أحد على الجوانب السلبية المحتملة فيما يخص علاقاتنا الدولية".

أضف تعليقك

تعليقات  0