الرياض تحذر واشنطن من العواقب الخطيرة لقانون"جاستا"


أكد مجلس الوزراء السعودي أن اعتماد قانون "جاستا" في الولايات المتحدة يشكل مصدر قلق كبير للمجتمع الدولي. ورأى المجلس، خلال الجلسة التي عقدها الاثنين 3 أكتوبر/كانون الأول في الرياض برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن من شأن إضعاف الحصانة السيادية، التأثير سلبا على جميع الدول بما في ذلك الولايات المتحدة، وفق ما أعلنه وزير الثقافة والإعلام السعودي عادل الطريفي في بيان.

وأعرب المجلس عن الأمل بأن "تسود الحكمة وأن يتخذ الكونغرس الأمريكي الخطوات اللازمة من أجل تجنب العواقب الوخيمة والخطيرة" التي قد تترتب على سن القانون.

يذكر أن الكونغرس بمجلسيه الشيوخ والنواب قد أسقط "فيتو" الرئيس باراك أوباما على القانون المعروف باسم "قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب" المعروف اختصارا باسم "جاستا"، والذي يتيح لعائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 الإرهابية مقاضاة الحكومة السعودية.

وتطرقت الجلسة إلى الأزمة اليمنية فقد جدد المجلس رفض المملكة لدعوة المفوض السامي لحقوق الإنسان، لإنشاء لجنة تحقيق دولية في الانتهاكات التي ارتكبت في اليمن، والتأكيد على أن "عمل اللجنة الوطنية اليمنية للتحقيق يعد من أهم ضمانات عدم الإفلات من العقاب والمحاسبة".

وعبر مجلس الوزراء عن "استنكاره البالغ" لهجوم المسلحين الحوثيين على سفينة مدنية تابعة لدولة الإمارات قرب ميناء عدن، واصفا ذلك بـ "العمل الإرهابي" الذي يعرض الملاحة الدولية في باب المندب للخطر، ويتنافى مع قوانين الملاحة الدولية.

وبخصوص الوضع في سوريا أعرب المجلس عن "استنكاره الشديد" لعمليات القصف الجوي الذي تتعرض له مدينة حلب السورية، معبرا عن ترحيبه بقرار مجلس حقوق الإنسان في ختام دورته 33 في جنيف الذي يدين استمرار الانتهاكات الجسيمة والممنهجة واسعة النطاق في سوريا.

أضف تعليقك

تعليقات  0