دراسة: الحشرات الغازِية تتسبب في أضرار سنوية تبلغ 77 مليار دولار حول العالم

حذّرت دراسة فرنسية حديثة، من أن الحشرات الغازِية، وعلى رأسها النمل والفراشات والخنافس، والتي تزداد أعدادها، إثر التغيرات المناخية، تتسبب في أضرار سنوية، تقدر بحوالي 77 مليار دولار حول العالم، وتهدر غذاءً يكفي لإطعام مليار شخص سنويًا.

الدراسة أعدها فريق بحثي من المركز الوطني الفرنسي للأبحاث العلمي (CNRS)، بالتعاون مع جامعة باريس الجنوبية ومعهد الأبحاث من أجل التنمية، ونشروا نتائجها أمس الثلاثاء في دورية (Nature Communications) العلمية.

وأوضح الباحثون، أن المبلغ الذي تم تقديره للخسائر السنوية التي تتسبب بها الحشرات الغازية، وتطال السلع والخدمات، وتتسبب في الخسائر الزراعية وتزيد من التداعيات الصحية في العالم، بلغ 76.9 مليار دولا، وهو الحد الأدنى من القيمة المقدرة لها، والخسائر أكبر بكثير على أرض الواقع. ورصد فريق البحث نتائج أكثر من 700 دراسة علمية حديثة، لتقييم تأثير الأنواع غير المحلية من الحشرات على السلع والخدمات والرعاية الصحية والإنتاج الزراعي على مستوى العالم. وعن أكثر الحشرات الغازية المتسببة في الأضرار، وجد الباحثون أن النمل الأبيض المعروف علميًا باسم "كوبتوتيرمس فورموزانوس" يعد المسبب للجزء الأكبر من الخسائر. ويهاجم النمل الأبيض المنازل الخشبية والأشجار، وينتشر فى مساحات واسعة من الولايات المتحدة الأمريكية، ومن المحتمل أن ينتشر في أوروبا بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري.

وأضافوا أن فراشات "بلوتيلا كزيلوستيلا" تأتي أيضًا ضمن الحشرات الغازية المسببة للكثير من الأضرار، إذ تتسبب بأضرار قدرها 4.1 مليار يورو سنويًا، حيث تهاجم محاصيل البروكلي والقرنبيط والملفوف، تليها الخنفساء المعروفة باسم "تيتروبيوم فوسكوم"، وتهاجم الأشجار الخضراء، وتؤدي إلى خسائر قيمتها 4 مليار يورو في كندا وحدها.

وعلى المستوى الصحي، تتخطى كلفة المشاكل الناجمة عن الحشرات الغازية 6.1 مليار يورو سنويًا، وهذا المبلغ لا يشمل احتساب الخسائر الصحية الناجمة عن الملاريا وفيروس زيكا اللذين ينقلهما البعوض، وفق فريق البحث.

وأشار الباحثون، إلى أن المبالغ التي تم احتسابها ضمن الدراسة، لم تأخذ في الحسبان المناطق التي لم تجر فيها دراسات معمقة، ولا تشمل الحسابات أيضًا الأضرار التي تلحق بالمسارات الطبيعية للزراعة، مثل تلقيح المحاصيل. وتتوقع الدراسة تدهور الوضع تحت وطأة التغيرات المناخية، وارتفاع درجات الحرارة، الذي يؤدي لانتشار مزيد من الحشرات الغازية حول العالم، وما يترتب عليه من ارتفاع كلفة الأضرار بنسبة 18% بحلول عام 2050، إذا لم يتم اتخاذ أي تدابير للحد من التغير المناخي.

وتتسبب الحشرات فى نقل الأمراض وإفساد الأنظمة البيئية منذ آلاف السنين، إذ ذكرت الدراسة أن 10% من الحشرات التي تدخل منطقة جديدة تستوطنها، و10% منها تنتشر فيها على نطاق واسع.

ورأى الباحثون أن الحل الأمثل للقضاء على هذه الأضرار التي تتسبب فيها الحشرات، هو اتخاذ التدابير بمراقبة الحمولات القادمة من الخارج، ووضع تشريعات للحد من بعض الصادرات، واستخدام مبيدات حشرية على الحمولات ذات الخطورة العالية.

وقال الباحثون إن كوكب الأرض يحوى نحو 2.5 مليون نوع من الحشرات، لكن نسبة ضئيلة منها يقدرها العلماء بنحو 2200 حشرة غازية، تستعمر البلدان وتتسبب في خسائر اقتصادية وصحية، وتستهلك تلك الحشرات من 30 إلى 40% من المحاصيل العالمية، وهذه النسبة تكفي لإطعام مليار شخص سنويًا.

ويحتفظ الاتحاد الدولي لصون الطبيعة (IUCN) بقاعدة بيانات لأنواع الحشرات الغازية، تضم ما يقرب من 900 نوعا حاليًا، ويؤكد أن اتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي تشير إلى أن "الأولوية" يجب أن تكون للسيطرة أو القضاء على تلك الحشرات بحلول عام 2020.

أضف تعليقك

تعليقات  0