أكبر صفقة أسلحة بريطانية للسعودية بأكثر من 40 مليار جنيه إسترليني

 تجري الشركة البريطانية «بي أي إي سيستمز» مفاوضات مع السعودية بشأن صفقة بمليارات الدولارات لشراء أسلحة. ‎«مايك تورنر» المدير التنفيذي للشركة،

قال إن قيمة هذه الصفقة يبلغ 40 مليار جنيه إسترليني وفي حال إتمامها سيكون لها الفضل في إنقاذ الشركة من أزمة مالية وشيكة. ‎

وأضافت الشركة أنها تتفاوض مع السعودية منذ عامين لإتمام صفقة أسلحة تُنفذ على مدى خمس سنوات تقضي بتسليم 48 مقاتلة من طراز «يوروفايتر تايفون». ‎

ويُتوقع أن يحدث هذا الإعلان بشأن مبيعات أسلحة إلى السعودية جدلا بسبب ما تصفه منظمات معنية بحقوق الإنسان ومنها منظمة «العفو الدولية» ومنظمة «هيومن رايتس ووتش» بانتهاكات لحقوق الإنسان.

‎وتخضع صفقات الأسلحة إلى السعودية إلى مراقبة حثيثة بسبب الهجمات الأخيرة في اليمن. ‎وكشفت «بي بي سي» أن لجنة في مجلس العموم أعدت تقريرا دعا إلى فرض حظر على جميع الصادرات إلى السعودية، ومن المنتظر أن يصدر تقرير نهائي عن اللجنة قريبا.

‎وقال وزير الخارجية البريطاني، «بوريس جونسون»، في مجلس العموم إن وزارته حصلت على تأكيدات من السعودية تفيد بأن الأسلحة التي تحصل عليها السعودية بموجب عقود مع شركات بريطانية ستُستخدم وفقا لمقتضيات القانون الدولي. ‎

ويُذكر أن «بي أي إي سيستمز» شركة متعددة الجنسيات مختصة في الصناعات الجوية والدفاعية ومقرها في لندن بالمملكة المتحدة.

‎يذكر أن المملكة المتحدة تمثل واحدا من أكبر مصدري المعدات الدفاعية إلى المملكة العربية السعودية لأكثر من 40 عاما، بما في ذلك ما يعرف بصفقة اليمامة في 1980 .

أضف تعليقك

تعليقات  0