حزب الله: قتالنا بالقصير والقلمون منع وصول التكفيريين لبيروت


نقلت وكالة الأنباء اللبنانية على لسان قاسم قوله: "لا خيار لنا إلا مواجهة التكفيريين والوقوف في وجههم، لأننا إن لم نفعل ذلك فسينتقلون من مكان إلى آخر، ولولا أننا قاتلنا في البقاع وحررنا القلمون والقصير لكان التكفيريون في الضاحية وبيروت وصيدا وطرابلس وفي كل منطقة، ولكانت السيارات المفخخة في كل لبنان."

وتابع قائلا: "هؤلاء التكفيريون ليسوا قوة غير عادية. لقد أتوا من ثمانين بلدا في العالم ليتجمعوا في سوريا والعراق، ودعمتهم أميركا وأوروبا ودول عربية منها السعودية، ودول إقليمية منها تركيا، كل العالم تقريبا دعم هؤلاء التكفيريين حتى يتجمعوا في الرقة والموصل وفي هذه المنطقة، إذا هم ليسوا أقوياء بذاتهم إنما برزت قوتهم بسبب هذا الدعم الدولي."

ولفت قاسم إلى أنه ومع ذلك و"خلال فترة أقل من سنة استطاع الحشد الشعبي في العراق أن يحرر 50 في المائة من الأرض التي احتلتها داعش، وأن يطردهم ويقتلهم.

خلال السنوات الأخيرة واجهنا كمحور مقاومة هؤلاء التكفيريين ومن وراءهم، والحمد لله حررنا مناطق كثيرة في سوريا وعادت إلى أهلها، ومنعنا أخطر مشروع يعد لسوريا حتى يقضي على المنطقة بأسرها، ومن هذه المنطقة لبنان

أضف تعليقك

تعليقات  0