الابراهيم : الكويت الأولى عربيا والثانية عالميا في معدلات السمنة


اكد استشاري امراض الجهاز الهضمي والمناظير د.فهد الابراهيم بأن امراض السمنة بدأت تشكل احد التحديات التي تواجه الرعاية الصحية على مستوى العالم، ومنها دول الخليج. جاء هذا في كلمة له خلال المحاضرة التي القاها عن اخر تطورات علاج السمنة في العالم.

وذكر د.الابراهيم بأن دولة الكويت حسب اخر الاحصائيات تحتل المرتبة الاولى عربيا والثانية عالميا في معدل زيادة انتشار السمنة المفرطة، لافتا الى ان نسبة الاصابة بالسمنة في البلاد بلغت 48% لدى النساء و36.6% لدى الرجال، مشددا على ان هذه النسبة تعتبر مؤشرا خطيرا يدعو الى السعي للحد من انتشار امراض السمنة التي تعد سببا اساسيا للاصابة بالامراض المزمنة غير المعدية.

واعلن د.الابراهيم عن ثورة "علمية - طبية" جديدة لمكافحة "السمنة"، و انقاص "الوزن" عن طريق تقنية حديثة تقوم بإزالة ثلث الطعام من المعدة قبل الهضم وقبل ان يساهم في زيادة وزن الآكل.

واكد د.الابراهيم بأن هذه التقنية الحديثة ستطرح للمرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين يفشلون في انقاص الوزن باي طريقة اخرى.

واوضح بأن هذه التقنية عبارة عن مضخة تقوم بسحب ثلث الطعام المتناول من المعدة بعد تناوله مباشرة وذلك لمنع الجسم من هضمه في أمل جديد لمن يعانون من السمنة المفرطة.

واشار الى ان طريقة عمل المضخة تتمثل عن طريق انبوب رفيع يزرع داخل المعدة متصلا بمنفذ خارجي من البطن،و يصل إلى المعده في عملية جراحية بسيطة تستغرق 15 دقيقة لتصبح المضخة جزءاً من جسم الفرد الذي سيكون قادراً بعدها على وضع مضخة خارجية صغيرة مزودة بكيس مهمتها سحب الأطعمة التي لم تهضمها المعدة

أضف تعليقك

تعليقات  0