فضيحة فيديو مسرب قد تطيح بفرص ترامب للبيت الأبيض


أثار فيديو مسرب تحدث فيه المرشح الجمهوري للانتخابات الأميركية دونالد ترامب عام 2005 ، بطريقة إيحائية مهينة ضد النساء ردود فعل غاضبة ووضع نفسه في مأزق يهدد فرصه للبيت الأبيض .

ووصف الإعلام الأميركي فضيحة الفيديو الذي سرب إلى صحيفة "الواشنطن بوست" بـ " مفاجأة أكتوبر هي قنبلة هيدروجينية".. ويظهر ترامب وهو يتحدث بطريقة وصفها البعض بالتحرش وحتى تشجيع ثقافة الاعتداء الجنسي على النساء.

وبحسب العربية نت فقد سبب الفيديو الذي تحدث فيه ترامب بعد موافقته المشاركة في الظهور كضيف في مسلسل "ديزي أن أور لايفز" في لوس أنجلوس دون أن يدري أن الميكروفون كان مفتوحاً، حالة من الذعر والهلع في صفوف قادة الجمهوريين، الذين دانوا تصريحاته ووصفوها بـ"المقززة".

أضف تعليقك

تعليقات  0