دراسة تُحذِّر: المُكملات الغذائية والعشبية مُضرة للكبد


أظهرت نتائج دراسة علمية أجريت حديثاً في الولايات المتحدة، أنّ حالة واحدة بين كل 5 حالات تؤدي إلى تضرر الكبد تعود لأسباب كيميائية تنتج عن المكملات العشبية والغذائية.

وذكر باحثون أنه قبل عقد من الزمان كانت تُمثل أقلّ من حالة واحدة بين كل 10 حالات بتناول المكملات، بحسب تقرير نشرته صحيفة “هيباتلوجي”.

وخلصت الدراسة إلى أنّ ما يصل لنصف البالغين الأمريكيين يستهلكون مكملات تحتوي مكونات مثل الفيتامينات، والمعادن وأنواع الشاي والبروتينات بهدف تحسين الحمية الغذائية. وقال كبير الباحثين في الدراسة، ورئيس قسم الكبد بمنظمة آينشتاين هيلث نتوورك في فيلادلفيا فيكتور نافارو: “بشكل عام تندر إصابة الكبد بسبب تناول المكملات”.

وأضاف: “ومع ذلك إذا تم تناول المكملات بشكل مفرط أو استخدامها مع مكملات أخرى، أو لفترات طويلة جداً، أو مع الأدوية الاعتيادية فقد تصبح ضارة، حيث يحصل المستهلكون بسهولة على هذه المكملات، وعادة مع وعود بقدرتها على تحسين الصحة والمظهر”.

وتابع: “من المغري التفكير في قدرة شخص على التأثير على صحته، أو مظهره دون الحاجة لإشراك شخص مدرب على تقديم الرعاية الصحية”.

واستعرض الباحثون بيانات من عدة دراسات منشورة لتقييم حجم المشاكل التي تسببها المكملات.

كما دققوا في 130 حالة ضرر في الكبد مرتبطة بالمكملات أدرجت خلال 8 سنوات في سجل أمريكي لحالات تضرر الكبد الناجمة عن الأدوية.

أضف تعليقك

تعليقات  0