مناورات مشتركة بين القوات الخاصة السعودية و الفرنسية


تجري وحدات من القوات الخاصة التابعة للقوات البرية الملكية السعودية تمريناً مشتركاً مع مثيلاتها من القوات الخاصة الفرنسية تحت اسم «سانتول»، في مدينة بميير.

وانطلق التمرين، بحسب القوات البرية الملكية السعودية، مطلع الأسبوع الماضي، ويركز في فعالياته على مهمات القوات الخاصة والتعايش في ظروف قريبة للواقع. ويأتي هذا التمرين المجدول مسبقاً ضمن برامج التدريب المشتركة مع الجانب الفرنسي في إطار التعاون العسكري بين البلدين. يذكر أن القوات البحرية الملكية السعودية، ممثلة بالأسطول الشرقي، اختتمت أول من أمس، مناوراتها الأضخم في مياه الخليج العربي ومضيق هرمز وبحر عُمان، واستخدمت فيها الذخيرة الحية.

وأكّد قائد الأسطول الشرقي اللواء بحري ركن فهد الغفيلي، بعد ختام التمرين، أنه حقق أهدافه بنسبة 100 في المئة، ونجاح في شكل كامل، وكان التمرين، الذي انطلق الأسبوع الماضي، رسم عدداً من الأهداف، كحماية المصالح البحرية للمملكة ضد أي عدوان محتمل، ورفع الجاهزية القتالية والأداء الاحترافي لوحداتها.

أضف تعليقك

تعليقات  0