«سامسونغ» قد تتكبد 5 مليارات دولار


قالت شركة سامسونغ انها تقدر خسارتها المالية الناجمة عن إيقاف هاتفها الذكي «غالاكسي نوت 7» في الربعين المقبلين بحوالي 3 تريليونات وون (حوالي 3.1 مليارات دولار) إضافية.

وكانت الشركة قلصت تقديرات أرباحها في الربع الثالث من العام الجاري بحوالي 2.6 تريليون وون (2.3 مليار دولار) ليصل إجمالي تكلفة الاستدعاء إلى أكثر من 5 مليارات دولار.

وذكرت أنها ستركز على تطوير سلامة الإنتاج للزبائن عن طريق إحداث تغييرات ملحوظة في إجراءات التأكد من الجودة. وعدلت «سامسونغ» توقعاتها لأرباح التشغيل للربع الثالث من العام بسبب إيقاف انتاج «غالاكسي نوت 7» بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

وتوقعت ان انخفاض الإيرادات المستمر الناجم عن إيقاف المبيعات سيؤثر على أرباح التشغيل للربعين القادمين أيضا.

ذكرت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أن شركة سامسونغ تواجه احتمال تضرر علامتها التجارية على المدى الطويل بسبب المخاوف بشأن عوامل الأمن والسلامة التي أجبرت الشركة على استدعاء غالاكسي نوت 7.

وقالت: ان احتمال تضرر علامتها التجارية على المدى الطويل نتيجة استدعاء ووقف إنتاج الهاتف غالاكسي نوت7 هو أكبر تهديد لتقييمها الائتماني مقارنة بالآثار المالية المباشرة، والتي سيتم تغطيتها بالسيولة النقدية الكبيرة والميزانية القوية للشركة.

وبحسب الوكالة، فإن فوائد تنوع محفظة منتجات سامسونغ قلل تأثير هذه الصدمة وأن القطاعات الأخرى مثل أشباه الموصلات والشاشات والأجهزة الإلكترونية المنزلية تواصل تحقيق أداء تشغيل قوي.

في الوقت نفسه، فإن المشكلات التي ظهرت في غالاكسي نوت7، والذي تضرر بشدة من المخاوف بشأن أمنه وسلامته بعد عدة تقارير عن حوادث اشتعال النار في هواتف هذا الطراز، أكدت ضعف قدرات الشركة في مجال الأبحاث والتطوير وقدرتها على التعامل مع العيوب الخطيرة في الأجهزة بشكل فعال.


أضف تعليقك

تعليقات  0