«الداخلية» تعلن ضبط ممثل وشريكه بترويج مادة الكيميكال المخدرة ‏⁦


ضبط رجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات أكبر تاجر لمادة الكيميكال المخدرة وهو مواطن ومعه شريكه عراقي الجنسية.

وفي التفاصيل «انه وردت معلومات الى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات تفيد ان هناك مواطن يقوم بجلب وترويج مادة الكيميكال المخدرة بالبلاد وعلى ضوء تلك المعلومات تم تكثيف التحريات وجمع الاستدلالات والمراقبة المستمرة لمدة شهر، والتي أكدت صحة المعلومات الواردة وعليه تم استصدار إذن من النيابة العامة لضبطه، وتم تكليف أحد المصادر السرية لشراء كمية من المادة الكيميكال المخدرة التي بحوزته وقد أبدى استعداده لبيع المصدر السري تلك الكمية، وفي المكان والموعد المحدد لإتمام عملية الاستلام والتسليم تم ضبط المواطن بمنطقة شرق بالقرب من أحد المجمعات التجارية وبحوزته مادة الكيميكال».

وبمواجهة المتهم المدعو (ع. ع) مواليد 1970 بما تم ضبطه بحوزته وما لدينا من معلومات اعترف بأن معه شريك اخر هو المدعو (ع. ص.ج) عراقي الجنسية ويبلغ من العمر 22 عاما، كما اعترف ان لديه مكتب بأحد المجمعات التجارية به معمل لخلط وتعبئة مادة الكيميكال ومن ثم ترويجها داخل البلاد، وبالانتقال إلى المكتب تم العثور على كمية كبيرة من مادة الكيميكال المخدرة ومواد أخرى لخلطها مع مادة الكيميكال وأكياس مستوردة فارغة لتعبئة تلك المادة وجهاز إلكتروني خال لكبس الاكياس، وبالتحقيق معه اعترف بأنه يقوم بعمل طلبيات خارجية من احدى الدول الاوربية على أنها مستحضرات تجميل للنساء وهي في الأصل مادة الكيميكال المخدرة كما يقوم بوضع أسماء وهمية على الطلبيات للتمويه ويكون داخل صندوق الطلبية مستحضرات تجميل ضمن مادة الكيميكال".

ونقل وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد الذي استمع لرجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات تحيات وشكر نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد على جهودهم المتميزة والدائمة في ضبط موردي هذه المواد الخطرة على المجتمع. ووجه الفريق الفهد جزيل الشكر لمعاليه لما يقدمه من دعم لرجال الداخلية ليمكنهم من توجيه الضربات الاستباقية والوقائية لهؤلاء المجرمين.

وأكد الفريق الفهد ان هدفنا هو ضبط كبار موردي ومروجي هذه المادة الخطرة ومواد المخدرات للقضاء على الرأس المدبر لهذه المواد الخطرة على حياة جميع افراد المجتمع.

أضف تعليقك

تعليقات  0