الافراج عن ايطاليين وكندي خطفوا في سبتمبر في ليبيا


وصل ايطاليان وكندي فجر السبت إلى ايطاليا إثر الافراج عنهم ليلاً بعد سبعة أسابيع من خطفهم في 19 سبتمبر في جنوب ليبيا.

وقالت الحكومة الإيطالية في بيان أن دانيلو كالونيغو وبرونو كاكاتشي والكندي فرانك بوكيا أفرج عنهم «بفضل التعاون الفعّال مع السلطات المحلية الليبية».

خطف الرجال الثلاثة في غات على الحدود الجزائرية بالقرب من ورشة يعملون فيها لحساب شركة ايطالية مكلفة صيانة مطار في المنطقة بعد أن اعترض مسلحون سيارتهم.

وذكرت الخارجية الإيطالية أن الرهائن السابقين الثلاثة وصلوا عند الساعة الثانية بتوقيت غرينتش إلى ايطاليا لكنها لم تعط توضيحات عن وضعهم الصحي.

وسيدلي الإيطاليان البالغان من العمر 56 و66 عاماً بإفادتهم السبت للقضاة الذين فتحوا تحقيقاً في عملية خطف لغايات يرجح أنها ارهابية.

ويعمل عدد من الشركات الإيطالية في ليبيا التي شهدت عدة عمليات خطف استهدفت موظفين أجانب في هذه الشركات.

وفي يوليو 2015 خطف أربعة موظفين ايطاليين يعملون في شركة بناء قرب مجمع لشركة ايني النفطية الإيطالية في مليتة غرب طرابلس وهي منطقة سبق وشهدت عمليات خطف مماثلة.

وبعد ستة أشهر من احتجازهم رهائن لدى تنظيم داعش الذي قام بفصلهم إلى مجموعتين في كل منهما رهينتان، لقي اثنان منهم مصرعهما في ظروف غامضة خلال هجوم شنته جماعة ليبية مسلحة على قافلة تابعة للتنظيم الجهادي في صبراتة (70 كلم غرب طرابلس) في حين تم تحرير الآخرين بعد أسبوع من ذلك خلال عملية عسكرية نفذتها قوات ليبية في المدينة نفسها. وايطاليا، قوة الاستعمار السابقة في ليبيا، منخرطة في المساعي الدولية الرامية لإعادة الاستقرار إلى ليبيا.

أضف تعليقك

تعليقات  0