(الداخلية) الكويتية تعلن تفعل قرار منع تسيير (البجيات) داخل المناطق الاربعاء المقبل


أعلنت وزارة الداخلية الكويتية اليوم الأحد تفعيل القرار الوزاري رقم 245 لسنة 1983 بمنع تسيير المركبات الآلية الصغيرة (البجيات) داخل المناطق النموذجية او الطرق الرئيسية والسريعة والأحياء السكنية والمناطق الساحلية خلال الحملة التي ستبدأ يوم الاربعاء المقبل.

وقال وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد في تصريح صحفي اليوم الاحد ان أولياء الأمور لن يكونوا بمعزل عن المساءلة وأن البالغ الذي يقود (البانشي) سيتم حجزه في حين سيحول الحدث إلى إدارة رعاية الأحداث وستتم مساءلة ولي الأمر قانونيا.

وأكد عزم الوزارة على المضي قدما للارتقاء بمستوى الرقابة والضبط لحل المشكلة المرورية وفق أحدث الأساليب العلمية والعملية وما تم تحديثه من وسائل وتقنيات لمراقبة السرعة ورصد السلوكيات المرورية الخاطئة.

وأوضح الفريق الفهد أن قيادة (البجيات) و(البانشي) بين الأطفال والشباب الصغار داخل المناطق السكنية تتسبب في وقوع العديد من الحوادث الخطيرة التي أدى بعضها إلى حالات وفاة وسببت عاهات للأطفال والشباب.

وأشار إلى ما شهدته الطرق في الأعوام الماضية من حوادث لتلك المركبات الصغيرة راح ضحيتها شباب وأطفال وأحداث فأصبحت هاجسا لما ينتج عنها من خسائر في الأرواح واصابات بليغة وعاهات مستديمة.

وذكر أن المستشفيات تشهد حالات مأساوية وأولياء الأمور يتألمون من الأثر النفسي لإصابات أبنائهم وفلذات أكبادهم ولا بد من وقفة من الجميع للتصدي للسلوكيات الخاطئة.

واكد على ضرورة تطبيق القواعد المرورية والتي وضعت لمصلحة الجميع وحفظ وسلامة الشباب من الحوادث مشيرا الى أن المسؤولية تقع على كاهل الجميع دون استثناء.

وشدد على تفعيل مباحث المرور لإجراءات الضبط والمتابعة ودوريات المرور بالإحالة لجهات الاختصاص داعيا الى تكاتف الجميع لتحقيق الرقابة الذاتية باعتبارها إحدى الوسائل للحد من تلك الحوادث المرورية. وأضاف أن الإدارة العامة للمرور تعمل ضمن استراتيجية وزارة الداخلية وجهودها المستمرة لحفظ الأمن وتأكيد الأمان بكافة المناطق والاهتمام بكافة البلاغات التي ترد إلى غرفة العمليات بخصوص الاستهتار والرعونة وتعمد عرقلة حركة السير من قبل المركبات الصغيرة.

وأكد على استمرار الحملات المرورية بهذا الشأن للحد من تلك المخالفات والإسهام في المحافظة على أرواح المواطنين والمقيمين والقضاء على كافة الظواهر السلبية داعيا أولياء الأمور إلى التعاون مع وزارة الداخلية لا سيما أن أغلب المصابين في الحوادث هم من الأطفال.

وأكد على ضرورة عدم قيادة (البانشيات والبجيات) إلا ضمن الشروط القانونية والمواصفات الفنية المحددة والتي تستوجب الحصول على رخصة قيادة دراجة آلية وبلوغ السن القانونية لحيازة هذه الرخصة إضافة إلى وجوب ارتداء قائدها الخوذة "خاصة ونحن مقبلون على موسم البر الذي تكثر فيه الحوادث".

أضف تعليقك

تعليقات  0