الكويت تؤكد أهمية نزع السلاح النووي ومنع انتشاره


أكدت دولة الكويت اليوم الثلاثاء أهمية نزع السلاح النووي ومنع انتشاره مشددة على موقفها الثابت والراسخ ازاء الحفاظ على الأمن الدولي.

جاء ذلك في كلمة ألقاها سفير دولة الكويت لدى النمسا وممثلها الدائم لدى المنظمات الدولية صادق محمد معرفي أمام أعمال الدورة الـ 47 للجنة التحضيرية لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

وقال السفير معرفي أن انضمام دولة الكويت إلى معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية واستضافتها لاحدى محطات الرصد التابعة لنظام التحقق والتزامها بكافة المسؤوليات حيالها تأتي ايماناً منها بأهمية تخليص العالم من مخاطر أسلحة الدمار الشامل وفي مقدمتها الأسلحة النووية.

وأكد في هذا السياق التزام دولة الكويت بمواصلة دعم أعمال المنظمة بما يساهم في تحقيق الأمن والسلام والتقدم للشعوب.

وشدد على أهمية الدور البارز الذي تضطلع به معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، مضيفاً أن الكويت لن تتوانى عن دعم أي مبادرة قد تساهم في تعزيز أعمال هذه الدورة بما يحقق عالمية هذه المعاهدة.

وأوضح السفير معرفي أن الكويت أخذت علماً بتقارير الأمين التنفيذي للمنظمة حول الأنشطة المتعلقة بالرصد والتحقق مشيداً بتعامل الأمانة الفنية مع التجربتين اللتين أعلنت عنهما كوريا الشمالية وتفاعلها مع تحاليل البيانات المتعلقة بالتجربتين وإخطار دول أعضاء المنظمة بنتائجهما في وقت قياسي.

وقال أن العالم يخطو بثبات نحو إزالة خطر الأسلحة النووية من الوجود، مشيراً إلى القرار التاريخي الذي أيدته دولة الكويت وتبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة أخيراً والخاص ببدء المشاورات حول اتفاقية تحظر الأسلحة النووية.

وأوضح معرفي في كلمته أن منظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية تعد جزءاً أساسياً من منظومة عدم الانتشار ونزع السلاح مجدداً الدعوة إلى دول المرفق الثاني ولاسيما الدول النووية منها للانضمام إلى المعاهدة حتى تستكمل متطلبات الدخول إلى حيز التنفيذ مشيراً إلى قرار مجلس الأمن 2310 بهذا الشأن.

من جهة أخرى أكد السفير معرفي دعم دولة الكويت لتجديد فترة عمل الأمين التنفيذي للمنظمة الدكتور لاسينا زيربو لولاية جديدة مرحباً بتصديق كل من جمهورية ميانمار ومملكة سوازيلاند على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

أضف تعليقك

تعليقات  0