الكويتية ليلى حبيب تحرز جائزة «لوريال-يونيسكو» العالمي


اعلنت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي حصول أكاديمية كويتية وهي الأستاذة في كلية الطب بجامعة الكويت الدكتورة ليلى حبيب على جائزة (لوريال-يونيسكو) العالمية عن بحثها (من اجل المرأة في العلم).

ونقلت المؤسسة في بيان صحافي اليوم السبت عن الدكتورة حبيب قولها ان جائزة (لوريال-يونيسكو) التي تمنحها منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة تسلط الضوء على دور المرأة وأهمية مشاركتها في مختلف المجالات العلمية وتشجع المرأة على إبراز قدرتها البحثية لتعزيز وتنمية مجتمعها.

واضافت ان جوائز (لوريال - يونسكو) للنساء في مجال العلوم تمنح سنويا لخمس أخصائيات متفوقات في العلوم تنتمي كل واحدة منهن إلى قارة معينة وذلك بناء على إنجازاتهن في البحوث العلمية وقوة التزامهن وتأثيرهن في المجتمع.

وذكرت انها اجرت أبحاثا وتجارب مخبرية تهدف الى تطوير نماذج مرضية حول مرض ضمور العضلات وهي مجموعة من الاضطرابات الجينية التي تسبب ضعف العضلات في الجسم تدريجيا مع مرور الوقت ما يؤدي إلى فقدان القدرة على الحركة وفي بعض الحالات الأكثر خطورة قد يتأثر الجهاز التنفسي والجهاز العصبي المركزي وعضلات القلب.

وقالت الدكتور حبيب التي عملت باحثة في وحدة الخلايا الجذعية بمعهد سانفورد بورنهام للأبحاث الطبية في سان دييغو انها اجرت ذلك البحث بعد حصولها على الدكتوراه في الهندسة الطبية الحيوية من جامعة كاليفورنيا بسان دييغو.

واوضحت انه بعد تشخيص المرضى المصابين بضمور العضلات تم أخذ عينة جلدية صغيرة وتحويل الخلايا الجلدية إلى خلايا جذعية محفزة متعددة الإمكانات عن طريق إعادة برمجتها جينيا بالتعاون مع علماء من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الأميركي ولديها القدرة على تجديد ذاتها والتحول إلى نوع من أنواع الخلايا في الجسم ما يمكن تحديد العلاجات المناسبة لهذا المرض.

أضف تعليقك

تعليقات  0