رازي المرشود: استمرار المتاجرة بالأغذية الفاسدة.. جريمة بحق الوطن


عبر رازي المرشود عن استيائه من «تكرار ملف الأغذية الفاسدة وعدم استطاعة البلدية والأجهزة المعنية الأخرى التصدي له، واستمرار المتاجرة بهذه الأغذية الفاسدة من لحوم وأغذية معلبة يتم بيعها على المواطنين والمقيمين على حد سواء»، لافتا إلى أن ذلك «يمثل جريمة بحق الوطن».

وبين المرشود أن «ضعف رقابة البلدية على المطاعم والأسواق المركزية، من أهم الأسباب التي أدت إلى تفاقم مصيبة الأغذية الفاسدة، وتتحمل بلدية الكويت مسؤولية هذه الكارثة المنتشرة في البلاد، ولزاماً عليها الوقوف على أسباب استفحال أزمة اللحوم والأطعمه الفاسدة، ودليل على عظم حجم المشكلة هو اكتشاف أغذية فاسدة يوميا سواء في المخازن الغذائية أو الأسواق المركزية يؤكد حجم المشكلة».

وناشد رازي المرشود «المعنيين من المسؤولين بتشكيل لجنة من الخبراء والمختصين لدراسة تصل لجذور مشكلة الأغذية الفاسدة من أجل التوصل إلى أفضل الحلول التي من شأنها وضع حد لهذه القضية التي أصبحت من أهم القضايا المطروحة في الساحة الكويتية».

ورأى المرشود أن من الضروري «في حال أي ضبطية أو مخالفة أن يتم الإعلان عنها وعن المطعم أو السوق المخالف ردعا لكل من تسوّل له نفسه بالقيام بالمتاجرة والتربح بمثل هذا الفعل الشنيع الذي ينشر سمومه في أبدان المواطنين والمقيمين على هذا البلد الطيب، وتؤدي مخاطر التسمم بتلك الأطعمة لأضرار خطيرة على الصحة العامة».

أضف تعليقك

تعليقات  0