أوروبا: محادثات خروج بريطانيا ستستغرق نحو عامين


قال رئيس مجموعة اليورو يروين ديسلبلوم اليوم الأربعاء إن المفاوضات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي معقدة للغاية وسوف تستغرق أكثر من العامين المقررين لها.

وقالت بريطانيا إنها ستفعل المادة 50 من معاهدة لشبونة بحلول نهاية مارس آذار المقبل لتبدأ عدا تنازليا يستمر 24 شهرا على انسحابها من الاتحاد الأوروبي.

وقال ديسلبلوم الرئيس الهولندي لمجوعة وزراء مالية منطقة اليورو في لندن “المفاوضات معقدة للغاية… ستستغرق وقتا أطول بكثير من عامين” مضيفا أن كل طرف ينظر إلى الآخر “ببعض الريبة”.

وأفادت مذكرة مسربة نشرتها وسائل إعلام بريطانية هذا الأسبوع أن الحكومة البريطانية ليس لديها استراتيجية عامة للانسحاب من الاتحاد الأوروبي وأن انقسامات في حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي قد تؤخر التوصل لموقف واضح في التفاوض بواقع ستة أشهر. ورفضت الحكومة المذكرة وقالت إنها ليست لها أي مصداقية.

وقال ديسلبلوم إن الكثيرين في أوروبا أيضا لم يكونوا مستعدين لتصويت بريطانيا في يونيو حزيران بالموافقة على الانسحاب وهو ما لم تتوقعه استطلاعات الرأي.

وقال “الناس يمزحون بشأن عدم وجود خطة لدى المملكة المتحدة للانسحاب من الاتحاد الأوروبي.. لكن كثيرا من الأوروبيين لم يكن لديهم خطة أيضا.” وذكر أن الخيار “المفضل” لديه هو ألا تُفعل بريطانيا المادة 50 لكن إذا لم يتسن ذلك فإنه يود الحفاظ على أكبر قدر ممكن من حرية التجارة بين المملكة المتحدة وهولندا.

والهجرة- التي كانت عاملا أساسيا وراء تصويت البريطانيين لصالح الانسحاب من التكتل- هي أيضا عامل مهم في ميل الناخبين الهولنديين إلى الحزب اليميني المتطرف الذي يقوده خيرت فيلدرز قبل الانتخابات التي ستجرى في هولندا العام المقبل.

ويتفوق فيلدرز الذي وعد في حملته بأن يغلق أبواب هولندا في وجه المهاجرين المسلمين وينسحب من منطقة اليورو والاتحاد الأوروبي على حزب المحافظين الذي ينتمي له رئيس الوزراء مارك روته وحزب العمال الذي ينتمي له ديسلبلوم.

أضف تعليقك

تعليقات  0