روسيا تتهم أوكرانيا بخطف جنديين روسيين في «القرم»


اتهمت وزارة الدفاع الروسية أجهزة الاستخبارات الأوكرانية بخطف اثنين من جنودها في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا، لكن كييف تعتبرهما من جهتها «فارين» من الجيش الأوكراني.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية «ريا-نوفوستي» عن الوزارة قولها «في 20 نوفمبر، أوقفت أجهزة الاستخبارات الأوكرانية بشكل غير قانوني في شبه جزيرة القرم الجنديين مكسيم اودينتسوف والكسندر بارانزوف، واقتادتهما إلى أوكرانيا».

وأضافت الوزارة «نعتبر هذه التصرفات التي تقوم بها أجهزة الاستخبارات الاوكرانية ضد مواطنين روس استفزازا جديدا خطيرا ونطالب بعودتهما الفورية إلى روسيا»، معربة عن تخوفها من تعرض هذين الجنديين لتحقيق جنائي بتهمة ارتكاب «جرائم ملفقة ضد اوكرانيا».

من جانبها، أكدت أجهزة الاستخبارات الاوكرانية أنهما «جنديان اوكرانيان سابقان خانا قسمهما والتحقا بالجيش الروسي بعد الضم غير الشرعي لشبه جزيرة القرم».

وأكدت أجهزة الاستخبارات الاوكرانية في بيان أن الجنديين اللذين تتهمهما السلطات الاوكرانية بـ«الفرار» و«الخيانة العظمى» قد «اعتقلا بعدما اجتازا الحدود» بين شبه جزيرة القرم وأوكرانيا.

وقد ضمت روسيا شبه جزيرة القرم في مارس 2014 بعد تدخل عسكري تلاه استفتاء للضم انتقدته كييف والبلدان الغربية معتبرة إياه غير شرعي. وبعد ضم القرم، رجع قسم من الجنود الاوكرانيين الذين كانوا موجودين هناك إلى اوكرانيا، فيما بقي آخرون والتحقوا بالجيش الروسي.

وتضم شبه الجزيرة عددا من القواعد العسكرية والبحرية الروسية، منها قاعدة الأسطول الروسي في البحر الاسود في سيباستوبول. وأعلنت موسكو في الأشهر الاخيرة اعتقال عدد كبير من مجموعات «المخربين» الاوكرانيين في شبه جزيرة القرم، الذين أرسلتهم كييف، كما تقول أجهزة الاستخبارات الروسية، لمهاجمة مواقع عسكرية ومبان إدارية.

أضف تعليقك

تعليقات  0