محكمة باريس تفرج عن حسابات مصرفية روسية


أفرجت محكمة باريس، الأربعاء 23 نوفمبر/تشرين الثاني، عن حسابات مجموعة الأنباء الروسية "روسيا سيغودنيا" ووكالة "نوفوستي" في فرنسا.

وقال أندريه كونداكوف، المدير العام للمركز الدولي للدفاع القانوني، لوكالة "نوفوستي" الروسية: " اليوم، أصدرت محكمة الاستئناف في باريس ثلاثة قرارات بشأن رفع الحجز عن الأصول الفرنسية لمشاريع الدولة الفدرالية التابعة لمؤسسات (الاتصالات الفضائية) و(المؤسسة الحكومية لإدارة الممتلكات في الخارج) و(وكالة الإعلام الدولية الروسية) و(نوفوستي) بما في ذلك حسابات الديون".

وأضاف كونداكوف: " تجميد أصول المؤسسات الفيدرالية في فرنسا كان غير شرعي، لأنها هيئات قانونية منفصلة، ولا تفي ممتلكاتهم بالالتزامات الحكومية ".

وفي منتصف شهر يونيو/حزيران 2015، تم تجميد الحسابات المصرفية لمكتب "روسيا سيفودنيا" في فرنسا، بعد أن أصدرت محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي حكما يلزم روسيا بدفع تعويضات قياسية تبلغ 50 مليار دولار للمساهمين الذين كانوا يملكون حصصا مسيطرة سابقا في شركة "يوكوس" النفطية التي قامت الحكومة الروسية بملاحقتها بسبب تهربها من دفع الضرائب.

وترى موسكو أن من غير الجائز اعتبار أسهم المساهمين السابقين في "يوكوس" كاستثمارات تندرج تحت حماية ميثاق الطاقة، حيث أن هذه الاستثمارات قدمت من خلال شركات وهمية مسجلة في بلدان أخرى ما نجم عنه انتهاكات للقوانين الروسية.

أضف تعليقك

تعليقات  0