مصر: الصحفيون المصريون يهتفون ضد النظام.. ونقيبهم يطالبهم بعدم تسييس قضية سجنه


في مواجهة أزمة غير مسبوقة.. أعلن مجلس نقابة الصحفيين المصريين عن تشكيل لجنة لمتابعة أزمة الحكم بالسجن بحق النقيب واثنين من أعضاء مجلس النقابة بسبب اتهامهم بإيواء صحفيَّيْن في مقر النقابة كانا مطلوبين للأمن، على خلفية الاحتجاجات على تنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية في أبريل/نيسان 2016.

كما قرر المجلس في اجتماع طارئ عقده يوم الأربعاء 23 نوفمبر/تشرين الأول 2016 تشكيل لجنتين أخريين لمتابعة القانون الموحد للصحافة والإعلام، وتداعيات القرارات الاقتصادية الأخيرة.

وأعلن المجلس عقب انتهاء الاجتماع المفتوح الذي حضره ما يقارب 1000 صحفي داخل مقر النقابة الشهير في وسط القاهرة، أنه بناء على ما ستتوصل له تلك اللجان سوف تتم مناقشة مدى الحاجة إلى عقد جمعية عمومية لعموم الصحفيين طارئة أم لا.

ويأتي اجتماع الصحفيين في أعقاب الحكم الصادر من القضاء المصري بحق نقيب الصحفيين يحيى قلاش، وعضوي مجلس النقابة خالد البلشي وجمال عبدالرحيم، لإدانتهم بإيواء مطلوبين أمنياً.

وقضت المحكمة، في حكم ابتدائي عليهم، بالحبس عامين مع الشغل وكفالة 10 آلاف جنيه لكل منهم، وهي القضية التي تم تداولها على مدار 10 جلسات خلال 5 أشهر.

وخلال الاجتماع، أَعلن مجلس النقابة ضرورةَ تحويل "محنة الحبس إلى منحة بوحدة الصف لمناقشة قضايا المهنة".

أضف تعليقك

تعليقات  0