الحرائق تلتهم إسرائيل.. ونتنياهو يستنجد بدول أوروبية ‏⁧‫.. صور


إسرائيل تحترق.. إنها حقيقة هذه المرة.. حرائق مهولة تلتهم مناطق حرشية غرب القدس، في الطريق الرابط بينها وبين تل أبيب، وحكومة الكيان الصهيوني تقف عاجزة تماماً.

النيران التهمت آلاف الهكترات من الحرائش، وزادت الأحوال الجوية من صعوبة مكافحة النيران، ولم تجد الحكومة حلاً أمام إخماد هذه الحرائق، ما دفع رئيس وزراء الإحتلال الإسرائيلي إلى طلب النجدة من دول أوروبية لمساعدته في إخماد هذه الحرائق.

مساعدة أوروبية صحيفة «معارريف» الصهيونية قالت أن اليونان لبت نداء إسرائيل وقررت إرسال ثلاث طائرات، ستصل في الساعات القادمة من أجل إيقاف الحريق ومكافحة النيران، كما أن إيطاليا وكرواتيا سترسل هي الأخرى طائرتين خاصتين لمكافحة الحرائق، وروسيا بدورها أرسلت أكبر طائرة إطفاء للحرائق في العالم، تحمل إسم Haliosin 76، قادرة على حمل 42 ألف لتر من المياه، فيما تعهدت قبرص بإرسال طائرة صغيرة لمكافحة الحرائق.

نتنياهو اتصل مسرعاً أمس الأربعاء برئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس، وطلب منه النجدة على جناح السرعة، ووافق اليونان على ذلك متعهدا بإرسال طائريتين صغيرتين وطائرة كبيرة من نوع «هرقل (C-130)»، التي بإمكانها حمل 12 ألف لتر من المياه. انتقادات لنتنياهو المعارضون لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو انتقدوه على التسرع في طلب النجدة، مؤكدين أن «إسرائيل تستطيع التكفل بنفسها وإخماد هذه الحرائق».

وهم يرون أن هذه تصرف غير حكيم من رئيس الوزراء، فكيف عند أقل أزمة يتجه نتنياهو مسرعاً إلى الدول الأوروبية أو أمريكا ليطلب المساعدة.

وزار نتنياهو مقر قيادة الإطفاء المتكفل بعمليات الإخماد وقال للجميع «لقد شهدنا هذه الكارثة منذ ست سنوات»، وكان يقصد حريقاً اندلع سنة 2010 يدعى حريق «الكرمل»، وتدخلت دول أوروبية أيضا في ذلك الوقت لإنقاذ إسرائيل.

النيران انتشرت بشكل كبير ووصلت إلى جبال القدس لتطل على مستوطنات «نفيه ايلان»، و«تلمون» و«دوليف» وفق صحيفة «

أحرنوت»، وهو ما أدخل الرعب في نفوس المستوطنين، ففروا من المستوطنات باحثين عن النجاة من نيران الحرائق التي يعتقد انها ستستمر في الإندلاع.











أضف تعليقك

تعليقات  0