معركة رئاسة مجلس الأمة تنطلق من ديوان المطير غداً

يدشن النائب محمد المطير غداً الاربعاء مرحلة المفاوضات النيابية بين أكثر من 20نائباً من اجل التوافق حول مرشح مشترك لرئاسة مجلس الأمة من بين النائبين الذين أعلنا ترشحهما ( عبد الله الرومي و شعيب الموزري ) ،

و ذلك في منافسة الرئيس المحتمل مرزوق الغانم. و اعلن المطير ان الدعوات وجهت إلي مجموعة من النواب الاصلاحيين و الجدد للتوافق و حرصا على توحيد الصفوف و الدفع بالاوفر حظاً من الاصلاحيين لرئاسة المجلس.

و تنطلق هذه المشاورات على وقع الوعود التي اطلقها عدد من النواب الفائزين خلال حملاتهم الانتخابية و التي تتعلق بالتصويت على منصب الرئاسة في ضوء مساع من قبل البعض لتوجيه بوصلة المجلس تجاه الاجندة التشريعية و الرقابية التي حملتها برامج العديد من النواب .

و استبق النائب شعيب الموزري الاجتماع المرتقب بالتأكيد على انه لم و لن يتراجع عن قراره بخوض انتخابات رئاسة مجلس الامة في اشارة واضحة على صعوبة التوافق على رئيس مشترك للنواب المزمع التئامهم خلال اجتماع الغد .

و رجحت مصادر أن تشكل تلك المشاورات ملامح التحالفات و التكتلات النيابية خلال المرحلة المقبلة سواء نجح الاجتماع في التوافق على توحيد الاراء للتصويت لمرشح وحيد في منافسة الغانم أو لم ينجح الاجتماع في تحقيق ذلك .

و يعد هذا الاجتماع امتداداً لاجتماعات سياسية شهدتها مجالس سابقة لاسيما المجلس المبطل الأول 2012 و التي كانت تنعقد خارج المجلس من اجل التنسيق و توحيد الاراء حول مناصب مجلس الأمة. في غضون ذلك،

قال النائب مبارك الحجرف "نتمنى أن يكون التصويت على الرئاسة علنياً نداء بالاسم لمواجهة التحديات الاقليمية و الاقتصادية و التي ذيلت في مرسوم حل مجلس 2013".

أضف تعليقك

تعليقات  0