الهند تأكد دعمها للقضية الفلسطينية وتتعهد بالمشاركة في تنمية اقتصادها


أكدت الهند اليوم الثلاثاء دعمها للقضية الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة ومستقلة وموحدة وقابلة للحياة فيما تعهدت بالمشاركة في تنمية اقتصادها. جاء ذلك في بيان صحفي أصدره رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي بعد محادثات أجراها مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي وصل إلى نيودلهي يوم الأحد الماضي في زيارة رسمية تستغرق أربعة ايام.

وشدد مودي في البيان على أن "العلاقة بين الهند وفلسطين مبنية على أساس التضامن والصداقة منذ أيام نضالنا للحرية.. ولم تزل الهند تدعم القضية الفلسطينية بقوة ونأمل أن نرى فلسطين ذات سيادة ومستقلة وموحدة وقابلة للحياة تشارك السلام مع إسرائيل".

وأشار إلى أنه جرى خلال اللقاء تبادل الآراء حول عملية السلام في الشرق الأوسط والمستجدات في المنطقة موضحا أن الجانبين اتفقا على أن "التحديات في الشرق الأوسط يجب أن تحل من خلال الحوار السياسي والوسائل السلمية".

وأعرب عن أمل الهند "في استئناف المباحثات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي في أقرب وقت ممكن من اجل التوصل الى حل شامل".

وأعرب عن التزام الهند بأن تكون شريكا في تحقيق تنمية فلسطين وبناء اقتصادها والإسهام في تحسين حياة شعبها من خلال التعاون العملي مؤكدا عزمها مواصلة دعم جهود فلسطين في مجال التنمية وبناء القدرات.

وتم خلال اللقاء توقيع خمس مذكرات تفاهم للتعاون في مجالات منها تكنولوجيا المعلومات والإلكترونيات وإعفاء التأشيرة لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية والرسمية والتعاون في شؤون الشباب والرياضة والتعاون الزراعي والتعاون في قطاع الصحة.

أضف تعليقك

تعليقات  0