وزير شؤون الديوان الأميري يغادر الصين بعد مشاركته بمنتدى "الحزام والطريق"

كونا ــ غادر وزير شؤون الديوان الأميري وعضو المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية بدولة الكويت الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح والوفد المرافق له جمهورية الصين الشعبية اليوم الاربعاء مختتما زيارة رسمية استمرت أياما عدة تلبية لدعوة من وزير الشؤون الخارجية الصيني وانغ يي ورئيس لجنة التنمية والإصلاح الوطنية الصينية شوي شاو شي للمشاركة في منتدى (الحزام والطريق) للتعاون الدولي.

والتقى وزير شؤون الديوان الأميري على هامش مشاركته في المنتدى نائب الرئيس الصيني لي يوانشاو في قصر الشعب بوسط العاصمة بكين حيث بحثا سبل تعزيز العلاقات الكويتية - الصينية في مختلف المجالات وخاصة في تحقيق أهداف (رؤية 2035) لاستعادة الكويت ريادتها ودورها الإقليمي والدولي كمركز مالي وتجاري.

وحضر اللقاء من الجانب الصيني كل من نائب رئيس مجلس اللجنة الوطنية للتنمية والاصلاح التابع للرئاسة الصينية وانغ زياوتاو ومساعد وزير الخارجية تشيان هونغ شان والمدير العام للمكتب العام للحزب الشيوعي الصيني ومساعد وزير الخارجية لشؤون غرب آسيا وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية الصينية دينغ لي ونائب مساعد وزير الخارجية لشؤون غرب آسيا وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية شياو جونزنغ ومستشار شؤون المراسم بوزارة الخارجية ورئيس ادارة شؤون غرب آسيا وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية.

وكان في وداع الشيخ ناصر والوفد المرافق على أرض المطار سفير دولة الكويت لدى جمهورية الصين الشعبية سميح جوهر حيات ومساعد وزير الخارجية الصينية لشؤون غرب آسيا وشمال افريقيا السفير دينغ لي ونائب مساعد وزير الخارجية الصينية لشؤون غرب آسيا وشمال افريقيا السفير شياو جونزنغ وكبار المسؤولين الصينين وأعضاء السفارة ورؤساء المكاتب التمثيلية (العسكرية والاستثمار والنفط) المعتمدين في العاصمة الصينية بكين.

وضم الوفد المرافق لوزير شؤون الديوان الأميري الى المنتدى كلا من السفير حيات وأعضاء المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد عيد النصار وعبدالفتاح محمد معرفي ويوسف شملان العيسى وعبداللطيف حامد المشاري وعضو مجلس إدارة الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات وليد صالح القلاف والمستشار الاسبق لوزيرة التخطيط بدر عبدالله الهاجري ومدير مكتب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ حمد خالد الحمد الصباح ومدير إدارة الشؤون المحلية بمكتب وزير شؤون الديوان الاميري لولوة مصطفى النعمة.

أضف تعليقك

تعليقات  0