‏الولايات المتحدة تضيف أسماء جديدة على قائمة العقوبات ضد النظام السوري ‏⁦‪


أعلنت الولايات المتحدة اليوم الأربعاء أنها اضافت خمسة أشخاص وخمس هيئات على قائمة العقوبات التي تفرضها ضد المرتبطين بالنظام السوري وذلك بسبب استمرار شن الهجمات ضد أهداف مدنية.

وقالت وزارة الخزانة الامريكية في بيان أن العقوبات الجديدة تستهدف بشكل أساسي أولئك الذين يدعمون رامي مخلوف وهو رجل اعمال معروف وابن خال الرئيس السوري بشار الاسد "حيث ان مخلوف يستغل علاقته المقربة من النظام للحصول على امتيازات مالية على حساب السوريين".

واضافت الوزارة ان احد المستهدفين بالعقوبات محمد عباس وهو نسيب لمخلوف ومثله في عدة صفقات وقدم الدعم التجاري له ايضا وشركتي (الأجنحة) التي تتخذ من دمشق مقرا لها و(بارلي أوف شور) التي تعمل في لبنان حيث توجه للشركتين تهم نقل أموال عائدة لمخلوف وتشغيلها بواسطة عباس.

كما شملت العقوبات جمعية (البستان) الخيرية التي يملكها مخلوف وطالت ايضا مديرها سمير درويش على خلفية اتهام الجمعية بالعمل بصفة شبكة مالية تدعم الميليشيات والمؤسسات الامنية التابعة للنظام.

وطالت العقوبات كذلك شقيقي رامي مخلوف وأولاد خال الرئيس الأسد وهما إيهاب وإياد مخلوف بعد اتهامهما بتقديم الدعم لشقيقهما فيما تم استهداف (مصرف الشام الاسلامي) لدعمه النظام ومحمد بن محمد فارس قويدر الذي يرأس مركز البحوث والدراسات العلمية الذي يشتبه في انه يعمل على تطوير اسلحة غير تقليدية لصالح النظام السوري.

وشملت العقوبات ايضا الشركة السورية لتكنولوجيا المعلومات التي تمتلكها هيئة وضعت منذ مدة على قائمة العقوبات وهي منظمة الصناعات التكنولوجية التابعة لوزارة الدفاع السورية.

أضف تعليقك

تعليقات  0