مسؤول اممي يحذر من بوادر ظهور شلل الاطفال في دير الزور

حذر مستشار الامم المتحدة للمساعدات الانسانية في سوريا يان ايغلاند اليوم الخميس من خطورة ظهور بوادر انتشار فيروس شلل الاطفال في محافظة دير الزور السورية. واضاف ايغلاند في مؤتمر صحفي بالامم المتحدة ان هناك مساع حثيثة لاطلاق قافلة من الشاحنات تحمل لقاحات ضد الفيروس في المحافظة الواقعة تحت سيطرة تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية (داعش).

وقال ان بوادر ظهور هذا المرض في شمال شرقي سوريا "مؤشر خطير" على تدهور الاوضاع الصحية هناك مع تأكيدات حصل عليها من منظمة الصحة العالمية بظهور حالتي اصابة فى دير الزور فى ظل اضعاف الظروف الصحية والتحصينية.

واوضح ان تسجيل 58 بلاغا بالاصابة بشلل رخوي حاد وهي اعراض محتملة لشلل الاطفال فى دير الزور منذ مطلع العام وحتى السادس من يونيو الجاري. في الوقت ذاته طالب المسؤول الانساني الاممي بضرورة فتح ممر انساني جديد يمتد من غربي حلب الى مدينة القامشلي في شمال شرقي سوريا نظرا لعدم امكانية الوصول بالمساعدات الانسانية الى هناك. وقال ان المساعدات الانسانية لم تصل سوى الى 682 الف نسمة اي ما يعادل 31 بالمئة من المحاصرين وقاطني المناطق الوعرة.

واشار الى وجود عوائق بيروقراطية في تمرير الشاحنات ونقص في الحصول على التصاريح المطلوبة لادخال المساعدات الانساني على الرغم من وجود تطورات مثيرة للقلق. ولفت الى ان تلك التطورات تتمثل في حصار عشرات الآلاف في الرقة بينما تدور معارك ضارية هناك مع قصف جوي عنيف يعرقل مغادرة المدنيين المحاصرين بين مطرقة القصف الجوي وسندان قوات (داعش).

واوضح ان درعا ايضا تتعرض لقصف عنيف وتدمير للبنى التحتية لم تنج منه المشافي.

أضف تعليقك

تعليقات  0