«بيتك» يصدر تقريراً عن حركة التداولات العقارية خلال شهر أبريل

أصدر بيت التمويل الكويتي (بيتك) تقريراً عن حركة التداولات العقارية خلال شهر أبريل 2017 وقال إنها عادت إلى مستوى يقل نسبياً عن مستوياتها التي سادت الأشهر الماضية، نظراً لانخفاض قيمة التداولات في كل القطاعات العقارية على أساس شهري، وذلك بعدما قفزت إلى مستوى استثنائي في مارس، حيث انخفضت قيمة التداولات في أبريل نسبته 52 %عن قيمتها في مارس، في الوقت الذي انخفض فيه عدد الصفقات المتداولة عن عددها في مارس الذي بلغت فيه مستوى اسثنائياً، أي بنسبة 39.7%، مع انخفاض عدد الصفقات في كل القطاعات كذلك على أساس شهري.

في حين انخفضت قيمة التداولات على أساس سنوي في أبريل بنسبة 37%، نظراً لتراجع قيمة التداولات في القطاعات باستثناء السكني، كما انخفض عدد الصفقات عن نفس الشهر من العام الماضي بنسبة 4.3 %مع تراجع عددها في القطاعات باستثناء السكن الخاص الذي تستمر فيه زيادة عدد الصفقات المتداولة.

وقد استمر المسار المتذبذب في أبريل الذي يشهده مؤشر متوسط قيمة الصفقة، حيث انخفض هذا المؤشر بنسبة 21 %على أساس شهري، ليصل متوسط قيمة الصفقة إلى ثاني أقل مستوى في نحو أربع سنوات مضت، وقد صاحب ذلك انخفاض مؤشر متوسط قيمة الصفقة في القطاع السكني بنسبة 27 %وهي الأعلى في تلك الفترة والاستثماري بنسبة 21%، في حين زاد متوسط قيمة الصفقة في العقار التجاري في أبريل بنسبة 6% بعد الزيادة الكبيرة التي سجّلها المؤشر في عدة أشهر سبقته.

ويبدو أن انخفاض عدد الصفقات المتداولة في أبريل على أساس شهري في القطاعات العقارية قد زاد من معدل تراجع متوسط قيمة الصفقة في السكن الخاص الذي انخفض بنسبة 27 %على أساس شهري، وكذلك انخفاض متوسط قيمة الصفقة في الاستثماري بنسبة 21 %على أساس شهري، في حين ارتفع متوسط قيمة الصفقة للمرة الثالثة على التوالي في التجاري بنسبة 6 %برغم تراجع عدد الصفقات المتداولة في هذا القطاع. بينما انخفض متوسط قيمة الصفقة في قطاعي السكن الخاص والتجاري بنسبة %8 و23 %عن قيمته في أبريل العام الماضي، في حين زاد متوسط قيمة الصفقة في أبريل العام الحالي بنسبة فاقت 23% على أساس سنوي.

وانخفضت قيمة التداولات العقارية خلال ابريل إلى نصف قيمتها الذي وصلته في شهر مارس حين بلغت مستوى استثنائياً، فقد بلغت في أبريل نحو 148 مليون دينار متراجعة بنسبة 52 %عن قيمتها في مارس، لذلك يعد هذا الانخفاض الشهري هو الأكبر في عدة سنوات مضت وتبدو تحركات تلك القيمة تسير بشكل متذبذب واضح، كما يلاحظ أن قيمة التداولات عادت تسير في مسار تنازلي بعدما صححت مسارها في الأشهر القليلة الماضية.

وقد انخفضت قيمة التداولات بنسبة 37 %عن قيمتها في أبريل العام الماضي، مواصلة بذلك الاتجاه التصاعدي للتحركات المحسوبة على أساس سنوي بعد أن كانت تسير في اتجاه تنازلي واضح. انخفض متوسط قيمة التداولات العقارية اليومية إلى 7.4 ملايين دينار في اليوم الواحد من 20 يوماً للتداول خلال أبريل، بنسبة انخفاض فاقت 47% عن متوسط تداولات اليوم في مارس والتي بلغت 14 مليون دينار، ويلاحظ عودة الاتجاه التنازلي لهذا المتوسط بعد أن أخذ مساراً تصاعدياً فقط لبضعة أشهر مضت، ومازالت التحركات الشهرية لهذا المؤشر تسير بشكل متذبذب واضح. 

توزيع التداولات

مازالت حصة تداولات السكن الخاص عند أعلى مستوياتها للشهر الثاني على التوالي في نحو خمس سنوات مضت حين شكلت في أبريل ثاني أعلى مساهمة بأكثر من %60 من إجمالي التداولات العقارية مقابل حصة قدرها 69% في مارس، وذلك نظراً لانخفاض ملحوظ في قيمة تداولات القطاعين الاستثماري والتجاري. وقد مثلت تداولات القطاع العقاري الاستثماري 28.7 %من التداولات العقارية في أبريل مرتفعة على أساس شهري مقابل حصة شكلت 23.5 %في مارس، لكن مازالت في المرتبة الثانية بين القطاعات، ويلاحظ اتجاه تنازلي لتلك النسبة كان بدأ منذ فترة، ويأتي تراجع حصة القطاع في أبريل نظراً لانخفاض شهري ملحوظ في قيمة تداولات القطاع الاستثماري.

وقد ارتفعت مساهمة تداولات القطاع التجاري في التداولات العقارية في أبريل إلى %8.6 مقابل حصة شكلت في مارس 6.5،% وتأتي تلك النسبة في المرتبة الثالثة بين القطاعات، ويلاحظ اتجاه تصاعدي لتلك الحصة برغم أنها لا تصل إلى حجم التداولات في قطاعي السكن الخاص والاستثماري في الغالب.

زادت حصة قطاع العقارات الحرفية والمخازن من التدالوات العقارية في أبريل حين مثلت 2.5 %مقابل 1.5% في مارس، وتبدو نسب منخفضة بشكل واضح مقارنة بباقي القطاعات العقارية، لكن يلاحظ اتجاه تصاعدي بشكل ما لحصة القطاع من التداولات العقارية، ولم تسجل تداولات الشريط الساحلي أي نشاط في أبريل منذ آخر نشاط لها في بداية العام الحالي.

متوسط قيمة الصفقة

بلغ متوسط قيمة الصفقة العقارية 395 ألف دينار في أبريل، أي أدنى مستوى لهذا المؤشر في نحو ثلاث سنوات مضت، وبانخفاض شهري نسبته 21 %عن متوسط قيمة الصفقة الذي وصل إلى 498 ألف دينار في مارس، ويلاحظ اتجاه تنازلي لمتوسط قيمة الصفقة بدأ منذ عام تقريباً باستثناء بعض الأشهر القليلة التي شهد فيها ارتفاعاً، ولكن تسير التحركات المحسوبة على أساس شهري بشكل متذبذب، في حين انخفض متوسط قيمة الصفقة على أساس سنوي بنسبة 34%، وهي تفوق بكثير انخفاض قيمتها الذي نسبته 5 %في أبريل العام الماضي، حيث ما زالت تلك المعدلات تشهد اتجاهاً تنازلياً.

بلغ عدد الصفقات العقارية المتداولة 374 صفقة (357 صفقة عقود، 17 وكالات) بانخفاض نسبته 39.7 %على أساس شهري عن عددها الذي وصل إلى 620 صفقة في مارس الذي يعد الأعلى في نحو عامين، بذلك الانخفاض الشهري يستمر الاتجاه التنازلي لعدد الصفقات العقارية، وعلى أساس سنوي انخفض عدد الصفقات بنسبة %4.3. وقد انخفض متوسط عدد الصفقات اليومية إلى 19 صفقة في أبريل بنسبة %34 على أساس شهري. ويلاحظ مسار تصاعدي لمتوسط عدد الصفقات المسجّلة في اليوم الواحد.

أضف تعليقك

تعليقات  0