القوات العراقية تبعد مقاتلي الدولة الإسلامية من معبر مع سوريا

(رويترز) - قال بيان عسكري عراقي يوم السبت إن الجيش العراقي ومقاتلين سنة طردوا تنظيم الدولة الإسلامية من منفذ الوليد على الحدود مع سوريا.

والسيطرة على منفذ الوليد الحدودي يزيح مقاتلي الدولة الإسلامية من محيط قاعدة أمريكية على الجانب الآخر من الحدود في الأراضي السورية.

وقال البيان إن طائرات من قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وقوة جوية عراقية شاركت في العملية.

ومنفذ الوليد قريب من التنف وهو معبر حدودي سوري استراتيجي على طريق بغداد-دمشق السريع حيث ساعدت قوات أمريكية مقاتلين من المعارضة السورية في محاولة انتزاع السيطرة على أراض من تنظيم الدولة الإسلامية.

وتتمركز قوات أمريكية في التنف منذ العام الماضي وتمنع فعليا القوات المدعومة من إيران التي تناصر الرئيس السوري بشار الأسد من تلقي أسلحة ثقيلة من إيران باستخدام الطريق السريع الواصل بين العراق وسوريا.

وتعد مشاركة مقاتلين سنة في عملية طرد مقاتلي الدولة الإسلامية من منفذ الوليد مؤشرا آخر على أن إيران لن تستطيع استخدام الطريق السريع في الوقت الحالي.

وفي الأسبوع الماضي وصلت قوات موالية للأسد ينتمي معظم أفرادها لجماعات شيعية عراقية للحدود العراقية شمال شرقي التنف مما قد يمنع المقاتلين المدعومين من الولايات المتحدة من انتزاع المزيد من الأراضي من الدولة الإسلامية بمنطقة الحدود مع العراق.

وفي الموصل، حيث دخل الهجوم المدعوم من الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الإسلامية شهره التاسع، حوصر مقاتلو التنظيم في جيب على الضفة الغربية لنهر دجلة.

وتسيطر الدولة الإسلامية أيضا على أراض على الحدود مع سوريا وجيوب حضرية في غرب الموصل وجنوبها.

وفي سوريا، سيطرت قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة ويشكل الأكراد معظم أفرادها على أراض إلى الشمال والشرق والغرب من الرقة معقل الدولة الإسلامية في سوريا.

أضف تعليقك

تعليقات  0