‏سمو أمير البلاد يعرب عن الامل بتجاوز التطورات الأخيرة في البيت الخليجي


اعرب حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه عن تطلعه لتجاوز التطورات الأخيرة في البيت الخليجي وتهيئة الأجواء لحل الخلافات المؤسفة ورأب الصدع بالحوار والتواصل في ظل ما يجمع دول مجلس التعاون وشعوبها من روابط تاريخية راسخة وعلاقات أسرية حميمة ومصير واحد ومصالح مشتركة.

وقال سمو أمير البلاد في كلمته في العشر الأواخر من شهر رمضان اليوم الاحد ان التطورات الأخيرة في دول مجلس التعاون الخليجي "تحتم علينا العمل وبكل الجهد للحفاظ على هذا الكيان الخليجي ليبقى متماسكا ومحققا لآمال وتطلعات أبنائه". ودعا المولى جل وعلا أن تكلل المساعي المبذولة والجهود المخلصة بالوصول "إلى كل ما من شأنه الحفاظ على دولنا الخليجية وشعوبها وتجنب كل ما يعكر صفو علاقاتها الوطيدة ويهدد أمنها وسلامتها".

وكان سمو أمير البلاد زار في إطار جهوده لرأب الصدع الخليجي كلا من المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ودولة قطر حيث استقبل سموه بحفاوة كبيرة وأجرى محادثات جيدة وأخوية ولقي ترحيبا كبيرا من الجميع. 

أضف تعليقك

تعليقات  0