جريمة كراهية للمسلمين بأمريكا.. سائق اجرة يهشم رأس شابة مسلمة بعصا بيسبول

تعرضت فتاة أمريكية مسلمة في السابعة عشر من العمر إلى الضرب حتى الموت على يد سائق سيارة للأجرة في ولاية فرجينيا. شرطة الولاية ألقت القبض على القاتل بعد ساعات من ارتكابه للجريمة.

بعد أدائها لصلاة العشاء في مسجد بولاية فرجينيا مساء الأحد، خرجت نابرا حسانين فتاة أمريكية مسلمة لم تتجاوز من العمر السابعة عشر ربيعا مع صديقاتها من المسجد للعودة إلى منازلهن.

في الطريق، تبادلت الفتيات المشادات الكلامية مع سائق سيارة للأجرة، فخرج السائق من سيارته ملوحا بعصا بيسبول.

دب في قلبهن الرعب ولذن بالفرار إلا واحدة لم تتمكن من الهروب. في الوقت نفسه أجرت وحدات من الشرطة عمليات تمشيت في المقاطعة، بعدما تلقت العديد من المكالمات الهاتفية من صديقات الفتاة للتبليغ عن اختفائها إلى أن ألقت الشرطة القبض على سائق السيارة كان يقود سيارته الأجرة بسرعة شديدة. المتهم يبلغ من العمر 22 عاما ويدعى داريون مارتينز تورز.

قبيل الساعة الثالثة صباحا، عثرت شرطة المقاطعة على جثة الفتاة في بركة “ستيرلينج“، وعليها آثار ضرب بعصا حتى الموت.

وقالت والدة الفتاة سوسن الجزار: إن هذا العمل الإرهابي هو ناتج عن ملابس ابنتها وارتدائها غطاء الرأس والذي يعبر عن انتمائها للعقيدة الإسلامية، في إشارة منها إلى جريمة من جرائم الكره ضد المسلمين.

وقال مجلس الدفاع عن العلاقات الإسلامية الأمريكية المعروف باسم CAIR وصلت نسبة جرائم الكره في أمريكا إلى 57% للعام 2016.

أضف تعليقك

تعليقات  0