الصين تحرق جثمان المعارض الحائز على جائزة نوبل

(رويترز) - قال مسؤول في الحكومة الصينية إن جثة المعارض الحائز على جائزة نوبل للسلام ليو شياو بو أحرقت يوم السبت وإن زوجته "حرة" بينما هاجمته صحيفة تديرها الدولة ووصفته بالمجرم "الوضيع" البعيد عن ركب المجتمع الصيني.

توفي ليو (61 عاما) بسبب فشل عضوي متعدد يوم الخميس في مستشفى بمدينة شنيانغ بشمال شرق الصين حيث كان يعالج من سرطان الكبد في مرحلة متأخرة.

ومنحته السلطات إفراجا طبيا مشروطا دون إطلاق سراحه.

وصدر حكم بسجن ليو 11 عاما في 2009 بتهمة "التحريض على تقويض سلطة الدولة" بعد أن ساعد في كتابة عريضة تعرف باسم (الميثاق 08) وتدعو إلى إصلاحات سياسية شاملة في الصين.

وظلت زوجته ليو شيا تخضع لإقامة جبرية فعلية منذ فوز زوجها بجائزة نوبل للسلام في 2010 لكن سمح لها بزيارته في السجن مرة كل شهر تقريبا.

وقال تشانغ تشينغ يانغ المسؤول الإعلامي بحكومة المدينة إن جثمان ليو شياو بو أحرق صباح السبت بناء على رغبات أقاربه والعادات المحلية.

وقال تشانغ في مؤتمر صحفي في شنيانغ إن زوجته ليو شيا كانت حاضرة وأعطيت الرماد.

وأضاف تشانغ أنه وفقا لفهمه "ليو شيا حرة". لكنه لم يكشف عن مكان وجودها.

وقال "نرغب في أن تتجنب ليو شيا متاعب أخرى. أعتقد أن الإدارات المعنية سوف تحمي حقوق ليو شيا بموجب القانون".

أضف تعليقك

تعليقات  0