مدير المسجد الاقصى يحذر من انتهاك اسرائيل لحرمة المسجد

(كونا)-- حذر مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني اليوم السبت من الإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى وانتهاك حرمته بعد العلمية التي وقعت أمس الجمعة واسفرت عن استشهاد ثلاثة شبان فلسطينيين ومقتل اثنين من الشرطة الاسرائيلية.

وقال الكسواني في مقابلة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن "المسجد الأقصى مغلق لليوم الثاني وهذه سابقة خطيرة لم تحصل منذ عام 1967 واعتقل جميع حراسه ولم يبق سوى ثلاثة حراس فقط محتجزون في أحد المكاتب ولا يستطيعون متابعة ما يجري في باحاته".

واضاف ان سلطات الاحتلال سمحت له فجر اليوم بدخول المسجد الأقصى موضحا أن جنود الاحتلال ينتشرون على ابوابه التي كسروا اقفالها خلال عملية التفتيش فيما يحتجز الحراس الثلاثة في احدى المكاتب الملحة بالمسجد.

ولم يرتفع الأذان في المسجد الأقصى منذ أمس مع استمرار غلق قوات الاحتلال البلدة القديمة من القدس ومنع الفلسطينيين من دخولها فيما أدى مئات السكان القريبين صلاة الفجر اليوم امام أبواب الاقصى.

وخلت شوارع القدس القديمة من المارة وشهدت تعزيزا للوجود العسكري الإسرائيلي ونصب للحواجز.

وطالبت حكومة الوفاق الوطني بوقف الاجراءات الإسرائيلية التي وصفتها بالتعسفية والجائرة وفتح المسجد الأقصى وعدم المساس بقدسيته.

وفي هذا الصدد قال المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان اليوم إن الحكومة "تتابع بقلق شديد الاجراءات الاحتلالية التي من شأنها المساس بالوضع التاريخي القائم في المسجد الأقصى وفي مدينة القدس التي من شأنها دفع الأوضاع إلى المزيد من التدهور".

واشاد المحمود بالدور الذي تقوم به المملكة الاردنية الهاشمية والجهد الذي تبذله من أجل حماية القدس والمقدسات ووقف التصعيد الخطير.

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي افرجت عن مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين بعد اعتقاله لساعات أمس عقب صلاة الجمعة التي ادها الفلسطينيون في شوارع المدينة وأمام الحواجز العسكرية.

وتشرف الاردن على المقدسات في مدينة القدس بموجب اتفاقية السلام مع اسرائيل عام 1994.

ووقع الجانبان الفلسطيني والاردني في مارس عام 2013 اتفاقية كانت بمثابة تأكيد لوصاية الأردن على المقدسات في مدينة القدس واستمرارا لدورها منذ عام 1924 في حماية المقدسات

أضف تعليقك

تعليقات  0