ايران: اي اتفاق بشأن أزمة سوريا ينبغي ألا يمهد لتقسيمها أو يمس سيادتها

(كونا) – قال أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني اليوم السبت ان أي اتفاق بشأن الازمة في سوريا ينبغي ان لا يمس سيادة هذا البلد على كامل اراضيه ولا يمهد لتقسيمه.

وذكرت وسائل اعلام رسمية ايرانية ان شمخاني دعا لدى استقباله المبعوث الخاص للرئيس الروسي في الشأن السوري الكسندر لافرنتيف في طهران الدول المعنية بالأزمة السورية الى ضرورة احترام سيادة هذا البلد على كامل اراضيه مشددا على “ألا يمس أي اتفاق هذه القاعدة المبدئية او يمهد لتقسيم سوريا”.

وقال المسؤول الايراني ان المبادرة السياسية ثلاثية الاطراف (تركيا -ايران -روسيا) وعقد اجتماع آستانا يشكلان نموذجا منطقيا لإنهاء الازمات الاقليمية عبر إشراك الطاقات المحلية في هذا المجال.

وحذر شمخاني من استغلال بعض العناصر الارهابية لفرصة المحادثات السياسية ووقف اطلاق النار لإعادة تنظيم نفسها مضيفا ان “التجربة اثبتت ان هذه العناصر غير ملتزمة بأي معاهدة أو اتفاق وتستغل أي فرصة لقتل الابرياء ومتابعة اهدافها اللاإنسانية”.

من جانبه قال لافرنتيف ان “مسيرة التعاون الاستراتيجي المشترك بين الدول الثلاث ستستمر بشكل جاد حتى القضاء الكامل على جبهة الارهاب”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اعلن قبل فترة ان بلاده توصلت مع الولايات المتحدة والأردن الى اتفاق لوقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا وتحديدا في درعا والقنيطرة والسويداء.

أضف تعليقك

تعليقات  0