اتحاد الصيادين: كميات الزبيدي قليلة في أول يوم سماح لصيده.. بسبب فساد المياه

أكد رئيس الاتحاد الكويتي لصيادي الأسماك ظاهر الصويان في أول يوم من السماح بصيد الزبيدي بأن الكميات قليلة وذلك لأن المياه تكون خلال الفترة الحالية فاسدة، ولا توجد حركة للمياه، متوقعا زيادة المصيد بعد فترة الحمل ما يسهم في خفض الأسعار وتوافر كميات جيدة منه للسوق المحلي.

وزاد بأن هناك تضييقا يمارس على الصيادين يعيق عمليات توفير المصيد بشكل كبير، حيث يمنع الصيد في أكثر من 45% من الرقعة البحرية، على الرغم من كون الأماكن الباقية تتواجد فيها الأسماك الموسمية بكثرة ومن الممكن أن يتم السماح بالصيد في بعض الأماكن ضمن ضوابط وشروط.

وأشار الصويان وفقا لما نشرته الانباء، إلى أنه بعد فتح باب الصيد للزبيدي امس سيجري البدء بصيد الربيان في المياه الدولية 1 اغسطس المقبل والاقليمية اعتبارا من 1 سبتمبر، وهذا كله سيؤثر في الأسعار أيضا، مشددا على ان منع الصيد في بعض الأماكن يجعل المستفيدين من هذه القرارات هم دول الجوار الذين يقومون بالصيد وإرساله لنا ليباع في الكويت على انه مستورد.

وبسؤاله عن صيد الميد قال لقد بدأ ذلك في وقت متأخر، وهناك تخوفات من تغير المناخ وظهور موجات من البرودة تؤثر في حركته وتدفعه للنزوح إلى دول الجوار ما يعني حرماننا من هذا المخزون الكبير من هذا النوع من السمك.

وفيما يتعلق بالصعوبات التي يواجهها الصيادون ذكر الصويان أن هناك الكثير من المعوقات وأبرزها عدم وجود تسهيلات للصيادين والتضييق علينا، واستمرار توافد اليخوت وتواجد قوارب النزهة في نقعة الشملان على الرغم من قيام الجهات المعنية بتحرير المخالفات إلا ان هذه الاجراءات حتى الآن لم تؤثر بشكل ملحوظ في تواجد هذه القوارب ومخالفتها للقوانين.

وزاد: ان لنجات الصيد تقوم بمهامها على اكمل وجه والصيادون يؤدون دورهم المنوط بهم ويصيدون كميات جيدة ولكن السحب من السوق كبير جدا وخصوصا للفنادق، إلى جانب تزايد عدد المطاعم بنسبة 15% سنويا، وهذا كله يستهلك السوق ويؤثر في الأسعار وتوافر المصيد.

أضف تعليقك

تعليقات  0