المجر تستعد لاستقبال نتانياهو في دعم مثير للجدل لرئيس حكومتها

تستعد المجر لاستقبال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في زيارة تاريخية يأمل رئيس الحكومة فيكتور اوربان الاستفادة منها في مواجهة الانتقادات التي تدين عداء مبطنا للسامية في حملته ضد الملياردير جورج سوروس.

يلتقي نتانياهو الذي يصل مساء الاثنين الى بودابست بعد رحلته الى فرنسا، نظيره المجري اعتبارا من الثلاثاء في اول زيارة لمسؤول اسرائيلي الى هذا البلد منذ سقوط الشيوعية في 1989.

وسينضم رؤساء الحكومات التشيكي والسلوفاكي والبولندي الاربعاء الى المحادثات في العاصمة المجرية، ممثلين بذلك جبهة دول موحدة ضد سياسة الهجرة التي يتبعها الاتحاد الاوروبي ومثل نتانياهو، ومرحبة بالرئيس الاميركي دونالد ترامب.

وقال رافايل فاغو الخبير في هذه المنطقة في جامعة تل ابيب، لوكالة فرانس برس ان نتانياهو يمكن ان "يجد اذنا صاغية" لدى هذه الحكومات في اوروبا الشرقية "الاقرب الى التجانس في معارضتها لتدفق المهاجرين وخوفها من التطرف الاسلامي".

وسبق زيارة نتانياهو جدل حاد مع المجموعة اليهودية في المجر التي تضم نحو مئة الف شخص وتعد من الاكبر في اوروبا.

فقد اتهم يهود المجر حكومة اوربان اليمينية المحافظة بتأجيج معاداة السامية بالشكل الجديد الذي اتخذته حملتها ضد جورج سوروس اليهودي الاميركي المجري الاصل الذي وزعت ملصقات تحمل صورته لمدة 15 يوما في جميع انحاء البلاد، لادانة تحركاته المؤيدة للهجرة.

أضف تعليقك

تعليقات  0