وزير الإسكان: نتابع قضية تزوير محررات "السكنية" لمعرفة الجهات المستفيدة منها

أكد وزير الدولة لشؤون الإسكان وزير الخدمات ياسر أبل متابعته لقضية تزوير محررات رسمية باسم المؤسسة العامة للرعاية السكنية من قبل مقيمين في البلاد، بعد الكشف عنهما من قبل وزارة الداخلية.

وقال أبل منذ تلقي نبأ إلقاء القبض على شخصين من المقيمين في البلاد يزوران شهادات «لمن يهمه الأمر» منسوبة لـ«السكنية»، بوشر فوراً باتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن الأمر، ومتابعة نوعيتها، والجهات المستفيدة منها، من خلال الإدارة القانونية، بالتنسيق مع وزارة الداخلية وبقية الجهات المعنية.

وأشار أبل إلى أنه كلّف المسؤولين في «السكنية وبنك الائتمان» بمتابعة جميع الملفات والشهادات الصادرة من المؤسسة والآتية إليها، خصوصاً من هيئة شؤون ذوي الإعاقة للاستفادة من الأقدمية الاعتبارية، للتأكد من دقتها وسلامتها، حفاظاً على حقوق المواطنين أصحاب الأولوية في الرعاية السكنية.

وتابع: إنه في حال اكتشاف وجود ملفات تسلمتها السكنية أو إحدى الجهات التابعة لها والاستفادة من الخدمات المقدمة بشهادات مزورة طيلة الفترة السابقة، فستتم ملاحقة المزورين قانونياً، ووقف طلباتهم وتعليقها وإحالتها فوراً إلى اللجان القانونية المختصة، تمهيداً لإحالة أصحابها إلى النيابة العامة.

وقال إن «السكنية» لن تتوانى في متابعة أي ملف أو معاملة غير مستحقة للرعاية السكنية أو مخالفة لشروط الحصول عليها، لافتاً إلى أن نظام الميكنة الذي تتبعه المؤسسة وتحديث البيانات الأخير لجميع الطلبات الإسكانية القائمة ساهما وبشكل مباشر في كشف العديد من المخالفين عبر شطب 584 طلباً، إضافة إلى تعليق المئات بسبب مخالفة الشروط والمديونيات.

أضف تعليقك

تعليقات  0