الصومال يستعيد خدمات الإنترنت بعد انقطاعها لأسابيع

(رويترز) - قال مسؤول اتصالات يوم الاثنين إن الصومال استعاد خدمات الإنترنت بعد أن أصلح عدة كابلات مقطوعة تحت البحر بعد انقطاع قالت الحكومة إنه كلف الاقتصاد ملايين الدولارات يوميا.

لكن مسؤولا بالشرطة قال إن هجمات المتشددين الإسلاميين تراجعت خلال الانقطاع الذي استمر أكثر من ثلاثة أسابيع.

وقال عدنان علي المدير الإعلامي بشركة هورمود تيليكوم أكبر شركات تشغيل الإنترنت في الصومال "خدمات الإنترنت عادت الآن والمشتركون يستخدمونها".

واضطرت شركات لإغلاق أبوابها أو الارتجال لمواصلة العمل خلال انقطاع الانترنت وقال وزير الاتصالات للإذاعة الرسمية إن توقف الانترنت أدى إلى خسائر تعادل نحو عشرة ملايين دولار يوميا من الإنتاج الاقتصادي.

واعتذر وزير الإعلام عبد الرحمن عمر عثمان للمواطنين يوم الثلاثاء على انقطاع الإنترنت والذي أثر على الهواتف الأرضية والمحمولة باستثناء من لديهم اتصالات خاصة بأقمار صناعية ودعا الشركات لأن يكون لديها خطط دعم.

وقال لرويترز "ندعو شركات الإنترنت لأن يكون لديها خطة دعم حتى لا يعاني الناس من انقطاع آخر في المستقبل".

ويتعافى اقتصاد الصومال ببطء بعد أن ساعد الجيش وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في طرد حركة الشباب الإسلامية من مقديشو ومعاقل أخرى.

وتريد الحركة الإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب وحكم البلاد وفقا لتفسيرها المتشدد للشريعة الإسلام.

وقال نور بيلي وهو ضابط شرطة إن عدد الهجمات التي تم الإبلاغ عنها من حركة الشباب تراجع خلال الانقطاع متهمة الحركة باستخدام الانترنت للترويج لهجماتها ونشر أفكارها.

وأضاف "لم تقع تفجيرات تقريبا في مقديشو منذ الانقطاع. الشباب تشن هجمات والإعلام ينشر الأخبار على الإنترنت".

أضف تعليقك

تعليقات  0