الأردن: آلية مراقبة وقف اطلاق النار جنوب سوريا تصاغ بمراحلها النهائية

(كونا) -- قال وزير الاعلام الاردني المتحدث الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني اليوم الثلاثاء ان آلية مراقبة وقف اطلاق النار في مناطق جنوب غرب سوريا التي اتفق عليها الأردن وأمريكا وروسيا في اجتماع عقد في العاصمة عمان اخيرا " تصاغ في مراحلها النهائية".

وذكر المومني في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الاتفاق المشترك الذي توصل اليه الاردن مع الولايات المتحدة وروسيا "يقضي بدعم وقف اطلاق النار" في جنوب غرب سوريا بين قوات الحكومة السورية والقوات الموالية لها وقوات المعارضة السورية المسلحة.

واضاف ان هذا الاتفاق من شانه ان يعزز جهود ترسيخ الامن والاستقرار في سوريا ودعم جهود التوصل الى حل سياسي بين جميع اطراف الازمة السورية بالاضافة الى تسهيل عملية وصول المساعدات الانسانية الى السوريين.

وحول رؤية الاردن للاتفاق قال المومني ان الاردن ينظر الى هذا الاتفاق كخطوة مهمة لدعم التوصل الى حل سياسي للازمة السورية والقضاء على الارهاب وبالتالي ضمان امن الحدود وعودة اللاجئين السوريين الى وطنهم مشددا على ان امن واستقرار سوريا يعد مصلحة استراتيجية للمنطقة.

واوضح الوزير ان "اتفاق عدم التصعيد" في جنوب غرب سوريا يشكل اختبارا وتحديا لروسيا وامريكا بصفته نقطة تحول وسابقة يسعى البلدان للبناء عليها لحل النزاع السوري الممتد لنحو ست سنوات واودى الى الان بحياة نحو 230 الف سوري.

وكان مبعوث الرئيس الامريكي الخاص للتحالف الدولي لمكافحة ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) بريت ماكغورك اشاد بدور روسيا في نشر مراقبين لمنع انتهاكات وقف اطلاق النار.

وكانت روسيا وتركيا وايران قد اتفقت خلال اجتماعات (استانا) حول سوريا على اقامة اربع مناطق لتخفيف التوتر تشمل احدها محافظة درعا المتاخمة للحدود الاردنية.

ووصف المبعوث الاممي الى سوريا هذا الاتفاق بأنه "تقدم مهم ونقطة فارقة في الازمة" مضيفا ان مرحلة ارساء الاستقرار في روسيا قد تعقب مرحلة عدم التصعيد على ان عدم التصعيد يجب ان يكون مرحلة انتقالية في سبيل وقف اطلاق النار في سوريا.

أضف تعليقك

تعليقات  0