تشييع جثمانَيْ فلسطينيّين بعد تسلّمهما من الجيش الإسرائيلي أمس‎

شيّع مئات الفلسطينيين، ظهر اليوم السبت، جثمانيْ الشابين محمد حسين تنوح، وعبد الله طقاطقة، من مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية، واللذين قتلا قبل أيام برصاص الجيش الإسرائيلي.

وانطلق موكبا تشييع "طقاطقة" و"تنوح" بالتزامن، من مستشفى "بيت جالا" الحكومي، باتجاه مسقط رأس كل منهما، في بلدتي "مراح معلا" و"تقوع"، شرق وجنوب المدينة.

وهناك ألقت عائلتاهما نظرة الوداع، قبل مواراتهما الثرى، في مقبرتي البلدتين. وهتف المشيعون شعارات ضد الممارسات الإسرائيلية، ورفعوا الأعلام ورايات الفصائل الفلسطينية.

وسلمت السلطات الإسرائيلية جثماني القتيلين أمس الجمعة، حيث كانا محتجزين لديها بعد مقتلهما برصاص الجيش قبل أيام.

وقتل طقاطقة (24 عاما)، من بلدة مراح معلا، قبل نحو أسبوع، بعد أن أطلق الجيش الإسرائيلي عليه النار جنوبي الضفة الغربية، بعد اتهامه بمحاولة تنفيذ عملية طعن.

بينما قتل الجيش الإسرائيلي تنوح (26 عاما)، من بلدة تقوع، قبل نحو 15 يوما، بحجة محاولته طعن جنود إسرائيليين على مدخل البلدة.

وما تزال السلطات الإسرائيلية تحتجز جثامين تسعة فلسطينيين، قتلوا خلال الأحداث التي شهدتها الأراضي الفلسطينية في يوليو/تموز المنصرم، وترفض السلطات تسليم تلك الجثث لعائلاتها.

أضف تعليقك

تعليقات  0