بحر الصين الجنوبي وكوريا الشمالية محور نقاشات منتدى جنوب شرق آسيا الأمني

حثت فيتنام دول رابطة جنوب شرق آسيا (اسيان) السبت على اتخاذ موقف أكثر حزما من النزعة التوسعية لبكين في بحر الصين الجنوبي، وذلك في مستهل مؤتمر إقليمي حول الامن يتوقع أن يوجه انتقادات حادة لكوريا الشمالية على خلفية برنامجها النووي.

وقبيل بدء الاجتماع السنوي لوزراء خارجية الدول العشر الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا، واجهت فيتنام الصين بمجموعة من التعديلات المقترحة لمسودة بيان مشترك.

ومهدت بذلك لما يتوقع أن يكون أياما من النقاشات الحادة في العاصمة الفيليبينية في المنتدى الذي سينضم خلاله دبلوماسيون كبار من الصين والولايات المتحدة وكوريا الشمالية الى نظرائهم في دول "آسيان" وغيرهم من دول آسيا-المحيط الهادئ لاجراء محادثات أمنية اعتبارا من الاحد.

تنعقد هذه الاجتماعات فيما يتوقع ان يصوت مجلس الامن الدولي على مشروع قرار أميركي لتشديد العقوبات على كوريا الشمالية بهدف معاقبة النظام المعزول لتجاربه الصاروخية والنووية.

وقالت الولايات المتحدة إنها ستسعى لتحقيق إجماع في الضغط على كوريا الشمالية في اجتماع مانيلا بينما اعلن وزير الخارجية الفيليبيني آلان بيتر كايتانو إن بيونغ يانغ ستتلقى رسالة صارمة.

لكن فيما يتعلق بالخلاف حول بحر الصين الجنوبي -- إحدى القضايا الاخرى التي تعد برميل بارود في آسيا -- يبدو التوافق أقل بكثير اذ ان فيتنام تقاوم جهود الفيليبين الساعية لاسترضاء بكين، بحسب ما ذكر دبلوماسيون لوكالة فرانس برس.

وسعت فيتنام ليل الجمعة السبت إلى ادراج لهجة صارمة ضد الصين في بيان لرابطة جنوب شرق آسيا كان من المقرر إصداره في ختام اجتماعات وزراء خارجية دول جنوب شرق آسيا السبت.

وبحسب نسخة من مسودة البيان حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها، سعت فيتنام الى حشد التأييد كي تعبر "آسيان" عن القلق البالغ إزاء أعمال "البناء" في البحر، في إشارة إلى توسع بناء الجزر الاصطناعية في المياه المتنازع عليها في السنوات القليلة الماضية.

وتريد فيتنام أيضا أن تشدد الرابطة في البيان على وضع مدونة سلوك في البحر "ملزمة قانونيا" للصين وهذا ما تعارضه بكين. 

أضف تعليقك

تعليقات  0