«الداخلية»: مكافحة المخدرات على رأس أولوياتنا


 أكد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن الجنائي اللواء خالد الديين حرص الوزارة على وضع مكافحة المخدرات وحماية الشباب من مخاطرها وأضرارها على رأس أولوياتها.

ونقلت إدارة الإعلام الأمني في وزارة الداخلية عن اللواء الديين قوله في بيان صحفي، اليوم السبت، إن الوزارة وضعت خطة بتعليمات وتوجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح تعتمد على فكر متطور وأسلوب علمي لمكافحة جرائم المخدرات بأنواعها.

وأوضح أن الخطة تتكون من استراتيجية أمنية ذات اتجاهين لمحاربة جريمة المخدرات والوقاية أحدهما يقوم على تحقيق الأمن والاستقرار الاجتماعي والاقتصادي بعدما أصبحت هذه الظاهرة خطرا يهدد المجتمع بخفض العرض من المخدرات من خلال مكافحة الأجهزة الأمنية لكل طرق تهريب وترويج المخدرات والاتجار بها محليا ودوليا بالتنسيق مع الإدارة العامة للجمارك.

وأضاف الديين أن الاتجاه الثاني يتمثل في خفض الطلب على المخدرات بجهود تقوم بها على المستوى المحلي من خلال التحصين الوقائي لكل افراد المجتمع من الوقوع في تعاطي هذه السموم وتوفير الرعاية اللاحقة لمن تعافوا من الإدمان.

وذكر أن استراتيجية المواجهة في مجال خفض العرض والطلب على المخدرات والخمور تتم من خلال التنسيق مع الجهات المحلية والدولية والأجهزة المختصة في وزارة الداخلية واجراء البحث والتحريات اللازمة للكشف عن هذه الجرائم وتعقب مرتكبيها وضبطهم ومتابعة ما يتعلق بها من معلومات وأدلة اثبات بشتى الوسائل المتاحة.

من جانبه أعرب المدير العام للإدارة العامة للعلاقات والاعلام الأمني العميد عادل الحشاش عن تقديره لرجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات وقطاع المنافذ بأفرعه الجوية والبرية والبحرية وكذلك الجمارك لجهودهم في مكافحة ومحاربة المخدرات.

وقال العميد الحشاش إن المخدرات آفة مجتمعية لا تخص مجتمعا بعينه وإنما تشمل العالم بأسره وان مكافحة ومحاربة المخدرات لا تستطيع دولة بمفردها القيام بها بل لابد من جهد دولي وصولا الى تجفيف منابع الإنتاج وملاحقة العصابات المنظمة.

وأكد أهمية توعية الجمهور بالمخاطر الاجتماعية والأمنية والاقتصادية للمخدرات وخاصة الشباب باعتبارهم عماد الوطن وركائزه القوية.

وأوضح أن استراتيجية الإعلام الأمني بوزارة الداخلية تنطلق من المعطيات المحلية والإقليمية والدولية ومن خلال الاستراتيجيات الدولية والعربية والخليجية الموحدة التي تنطلق أساسا من منظومة الامن الشامل وفقا للأبعاد والمحاور الدينية والأمنية والصحية والاجتماعية والاقتصادي والتربوية.

وأضاف أن هناك خطة توعوية إرشادية لجميع فئات المجتمع مستمرة طوال العام ويتم تطويرها وتحديثها بشكل دوري وفقا للمعطيات على الأرض.

وذكر أن الإعلام الأمني يعتمد في استراتيجيته وخططه الإعلامية في الوقاية والتوعية المجتمعية من مخاطر المخدرات وتأثيرها الصحي والنفسي وتداعياتها الاجتماعية والأمنية.

أضف تعليقك

تعليقات  0