فرض الاقامة الجبرية مجددا على المعارض الفنزويلي ليوبولدو لوبيز

اعلنت ليليان تينتوري زوجة ليوبولدو لوبيز احد قادة المعارضة الفنزويلية انه تم الافراج مساء السبت عن زوجها وفرضت عليه الاقامة الجبرية عليه في منزله في كراكاس من جديد.

وكتبت زوجة لوبيز الذي سجن الثلاثاء في تغريدة على تويتر "قاموا للتو بنقل ليوبولدو الى المنزل".

واضافت "باتت لدينا قناعة وتصميم اكبر على العمل من اجل احلال السلام والحرية في فنزويلا".

وذكر مصور من وكالة فرانس برس ان نحو عشر سيارات تقل عناصر من مكتب الاستخبارات الفنزويلي ينتشرون بخوذهم حول منزل لوبيز في حي يقع بشرق العاصمة.

وكان لوبيز (46 عاما) يمضي حكما بالسجن حوالى 14 عاما بتهمة التحريض على العنف في موجة التظاهرات الاولى ضد الرئيس نيكولاس مادورو التي اسفرت عن سقوط 43 قتيلا.

وقد نقل الى منزله وفرضت عليه الاقامة الجبرية للمرة الاولى في الثامن من تموز/يوليو ثم نقل فجر الثلاثاء الى سجن راموس فيردي العسكري في احدى ضواحي كراكاس،

بموجب قرار لمحكمة العدل العليا التي الغت الاقامة الجبرية واتهمته بالتخطيط للهرب.

وشمل قرار المحكمة رئيس بلدية كراكاس السابق المعارض انطونيو ليديزما (62 عاما) الذي نقل الى السجن الثلاثاء ايضا ثم اعيد الى منزله فجر الجمعة.

وكان اوقف وسجن في شباط/فبراير 2015 واتهم بالتآمر ضد الرئيس مادورو. وقد وضع في الاقامة الجبرية في منزله في كراكاس بعد شهرين لاسباب صحية.

وكان المعارضان اطلقا دعوات للاحتجاج على انتخاب الجمعية التأسيسية التي يريدها الرئيس نيكولاس مادورو.

وقد عقدت الجمعية جلستها الافتتاحية الجمعة على الرغم من رفضها من قبل المعارضة واتهامات باللتزوير الانتخابي وادانات دولية

أضف تعليقك

تعليقات  0