قلق أممي ازاء اوضاع اللاجئين بولاية النيل الابيض السودانية

(كونا) -- ابدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الاحد قلقها الشديد ازاء اوضاع اللاجئين في الحدود الجنوبة للسودان في ظل الاضطرابات التي يشهدها معسكر (خور الورل) بولاية النيل الابيض.

وقالت ممثلة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في السودان نوريكو يوشيدا في بيان صحفي ان " المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تناشد الجميع الألتزام بالهدوء والامتثال للقانون".

واضافت يوشيدا "اننا نناقش مع السلطات السودانية الاجراءات التى تساعد على ضمان بيئة آمنة وسلمية للجميع من اجل تجنب وقوع حوادث مماثلة فى المستقبل" مبينة ان "اللاجئين من دولة جنوب السودان هم أنفسهم ضحايا للصراعات وأعمال العنف". كما أعربت عن امتنانها للحكومة السودانية في المساعدة على استعادة النظام والهدوء في المعسكر.

وتشير التقارير الاممية الي أن الحادث بدأ بشائعات تفيد بان لاجئا من الشباب لقى مصرعه وهو في الحجز لدى الشرطة.

وتستضيف ولاية النيل الأبيض اكثر من 160 ألف لاجئ من دولة جنوب السودان في عدد من المخيمات بعد ان فروا من الحرب المشتعلة في مناطقهم منذ عام 2013.

أضف تعليقك

تعليقات  0