انطلاق مبادرة انسانية كويتية لعلاج مدنيين عراقيين بترت اطرافهم في الموصل

(كونا) -- بمبادرة إنسانية كويتية انطلقت في مدينة أربيل بإقليم كردستان حملة لعلاج مدنيين عراقيين بترت أطرافهم جراء العمليات العسكرية في مدينة الموصل تزامنا مع احتفالات العراق بتحرير المدينة التاريخية من سيطرة ما يسمى

تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).

وحضر حفل انطلاق المبادرة الانسانية في مستشفى (الطوارئ) يوم امس الأحد وفد إعلامي كويتي يضم نائب المدير العام لقطاع التحرير رئيس تحرير وكالة الانباء الكويتية (كونا) سعد العلي ورئيس تحرير جريدة (الانباء) الكويتية

يوسف المرزوق ورئيس تحرير جريدة (الكويت تايمز) عبدالرحمن العليان وامين سر جمعية الصحفيين الكويتيين عدنان الراشد اضافة الى قنصل دولة الكويت في أربيل الدكتور عمر الكندري.

بعد ذلك تفقد أعضاء الوفد الاعلامي الكويتي الجناح الخاص الذي أنشأته الكويت بمستشفى الطوارئ في أربيل حيث كان في استقبال الوفد مدير المستشفى مريوان صالح الذي اطلعهم على طبيعة سير العمل.

وتقدم الدكتور صالح بالشكر الجزيل لدولة الكويت على مبادرتها الانسانية بعلاج ضحايا الارهاب في الموصل مؤكدا ان المبادرة جاءت في وقت يعاني الكثير من العراقيين الذين هم بأمس الحاجة الى تركيب أطراف صناعية تمكنهم من

التأقلم مع إعاقتهم.

وقال في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان المستشفى كان يستقبل الحالات من الموصل اكثر من طاقته الاستيعابية لدرجة ان العديد من المرضى والمصابين كانوا يتلقون العلاج في ممرات المستشفى الى ان جاءت مبادرة دولة

الكويت بانشاء جناح خاص خفف العبء عن المستشفى.

من جهتهم اعرب أعضاء الوفد الإعلامي عن فخرهم الكبير بالدور الانساني والعمل التطوعي الذي تؤديه دولة الكويت وجمعياتها الخيرية في دعم الشعب العراقي متمنين ان تسهم المساعدات الكويتية في تخفيف معاناة الاشقاء في العراق.

واكدوا حرص الكويت على الوقوف الى جانب الاشقاء ترسيخا لثقافة العمل التطوعي والعطاء الانساني وتفعيل الشراكة بين المؤسسات الحكومية والاهلية لتبني مبادرات انسانية تخدم الشعوب العربية.

وبادرت دولة الكويت ومنذ انطلاق عمليات تحرير الموصل من قبضة ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش)

بتوزيع المساعدات الغذائية على النازحين ولدى تحرير احياء المدينة أرسلت مئات الاطنان من المواد الغذائية ومياه الشرب الى الاحياء المنكوبة في الموصل.

يذكر ان القوات العراقية تمكنت من استعادة مدينة الموصل بشطريها الايسر والايمن من سيطرة تنظيم داعش بعد معارك عنيفة استمرت أشهرا ادت الى نزوح اكثر من مليون عراقي الى مناطق خارج سيطرة التنظيم فيما اعلنت جهات

مسؤولة أن تكاليف إعادة إعمار المدينة ربما تصل الى نحو 100 مليار دولار.

وأعلن العراق في العاشر من يوليو الماضي تحرير كامل مدينة الموصل التي أعلن منها زعيم (داعش) أبوبكر البغدادي قيام ما سماها "دولة الخلافة" قبل ثلاث سنوات.

وانطلقت معركة الموصل في 17 من أكتوبر 2016 وفي أواخر يناير من العام الجاري انتزعت القوات العراقية الشطر الشرقي بعد مئة يوم من المعارك ثم هاجمت الشطر الغربي في الشهر التالي

أضف تعليقك

تعليقات  0